facebook
twitter
whatsapp
email
linkedin
messenger
أشارت صحيفة "نيويورك تايمز" مؤخراً بشكل تفصيلي إلى انتشار الأسعار المرجعية المضللة للبيع بالتجزئة – وهو مصطلح أستخدمه للإشارة إلى قوائم الأسعار والسعر الأصلي وسعر بيع التجزئة المقترح من قبل الشركات المصنعة، وغير ذلك من خدعات التسعير التي تتبعها الشركات. حيث لاحظ المراسل الصحفي ديفيد سترايفيلد، أن فحص الأسعار الخاصة بالعديد من البائعين لمقلاة من شركة "لو كريوسيت" (Le Creuset) أوضح أن الأسعار المرجعية لديهم تتراوح بين 250 دولاراً و285 دولاراً – ولكن معظم تجار التجزئة (بما في ذلك الموقع الإلكتروني لشركة "لو كريوسيت" نفسها) تبيع المقلاة بالفعل مقابل 200 دولار فقط، وهو مثال على السبب في أن الأسعار المرجعية لا تمثل إلا قيمة ضئيلة للمستهلكين فيما يتعلق بمعلومات الشراء.
إعلان: أفضل استثمار في رمضان، افتح أبواباً من النمو والفرص واحصل على خصم رمضان التشجيعي 40% لتستثمر فيما يساعدك على بناء نفسك وفريقك ومؤسستك، تعرف على ميزات الاشتراك.

تحديد الأسعار المرجعية للمنتجات
من الناحية النظرية، ينبغي أن يتمتع البائعون بالقدرة على تحديد الأسعار المرجعية التي يرغبونها، فقوائم الأسعار، أو سعر التجزئة الأصلي أو المقترح، لا تمثل أي تعهد بعرض القيمة السوقية العادلة للمنتج المقصود. وإذا نظرنا إليها

تنويه: يمكنكم مشاركة أي مقال من هارفارد بزنس ريفيو من خلال نشر رابط المقال أو الفيديو على أي من شبكات التواصل أو إعادة نشر تغريداتنا، لكن لا يمكن نسخ نص المقال نفسه ونشر النص في مكان آخر نظراً لأنه محمي بحقوق الملكية الدولية. إن نسخ نص المقال بدون إذن مسبق يعرض صاحبه للملاحقة القانونية دولياً.

ﺟﻣﯾﻊ اﻟﺣﻘوق ﻣﺣﻔوظﺔ ﻟﺷرﻛﺔ ھﺎرﻓﺎرد ﺑزﻧس ﺑﺑﻠﯾﺷﻧﻎ، ﺑوﺳطن، اﻟوﻻﯾﺎت اﻟﻣﺗﺣدة اﻷﻣﯾرﻛﯾﺔ - 2021

اترك تعليق

قم بـ تسجيل الدخول لتستطيع التعليق
avatar
  شارك  
التنبيه لـ
error: المحتوى محمي !!