facebook
twitter
whatsapp
email
linkedin
messenger
أعمل مدرباً للتزلج في عطلات نهاية الأسبوع كعمل إضافي في فصل الشتاء على جبل عشقت فيه سباقات التزلج منذ الصغر، ورحت أعلم فيه التزلج على فترات متقطعة لما يقرب من 30 عاماً. توطدت علاقاتي هناك، وهيمن حبي وعشقي للجبل على كل جوانحي.انضم إلى شبكة عالمية من المبتكرين. رشح نفسك الآن إلى جائزة مبتكرون دون 35 من إم آي تي تكنولوجي ريفيو..
لذلك اندهشت عندما أوشكت على تقديم استقالتي بسبب محادثة مع المشرف الجديد ستدلنا على مفهوم فن الحوار المثمر، قبل بضعة أسابيع، كان يمكن أن تتغير الأمور إلى الأحسن بتغيير واحد بسيط ولكنه مهم في أسلوبه. وسأقص عليكم هنا ما حدث والشيء البسيط الذي يستطيع أي قائد القيام به لتحويل التجربة السلبية إلى أخرى إيجابية:
كيف تحول المحادثة السلبية إلى إيجابية؟
بعد أن أنهيت تمريناً لتعليم التزلج استمر لثلاث ساعات، شعرت ببعض الألم في الورك الأيسر، وما هي إلا سويعات حتى زاد الألم لدرجة أنني لم أستطع المشي. توجهت في صباح اليوم التالي إلى غرفة الطوارئ بالجبل وكنت على وشك البكاء من شدة الألم، فعاملني المسعفون هناك معاملة رقيقة ومحترمة، ثم جاء مشرفي بصحبة رئيس قسم الموارد البشرية. لم يأتوا للاطمئنان على حالتي، جاؤوا لأنني قلت لهم "ربما" عندما سُئلت عما إذا كان هذا الألم نتيجة إصابة في العمل، وهو ما يعني أن بإمكاني المطالبة بالتعويض.
أجبتهم "ربما" لأنني لم أكن متأكداً ما إذا كانت الإصابة بسبب العمل، على الرغم من أنني أعلم يقيناً أن الألم قد داهمني في أثنائه. أبديت أعلى درجات التعاون في حديثي معهما وطلبت

تنويه: يمكنكم مشاركة أي مقال من هارفارد بزنس ريفيو من خلال نشر رابط المقال أو الفيديو على أي من شبكات التواصل أو إعادة نشر تغريداتنا، لكن لا يمكن نسخ نص المقال نفسه ونشر النص في مكان آخر نظراً لأنه محمي بحقوق الملكية الدولية. إن نسخ نص المقال بدون إذن مسبق يعرض صاحبه للملاحقة القانونية دولياً.

ﺟﻣﯾﻊ اﻟﺣﻘوق ﻣﺣﻔوظﺔ ﻟﺷرﻛﺔ ھﺎرﻓﺎرد ﺑزﻧس ﺑﺑﻠﯾﺷﻧﻎ، ﺑوﺳطن، اﻟوﻻﯾﺎت اﻟﻣﺗﺣدة اﻷﻣﯾرﻛﯾﺔ - 2020

اترك تعليق

قم بـ تسجيل الدخول لتستطيع التعليق
avatar
  شارك  
التنبيه لـ
error: المحتوى محمي !!