تمت عملية الاشتراك بنجاح

إغلاق

عذراً، أنت مشترك مسبقاً بالنشرة البريدية

إغلاق
facebook
twitter
whatsapp
email
linkedin
messenger
ملخص: عندما نواجه موقفاً نشعر فيه بتوتر شديد، أو حتى تهديد، قد نشعر بأننا لا نسيطر على ردود أفعالنا. أظهرت الأبحاث أنه من الممكن أن تلجأ أجسامنا إلى حالة "الكر والفر" كرد فعل عفوي على التوتر. وبوصفك قائداً، كلما ازدادت كفاءتك في تنظيم رد الفعل عند التوتر الشديد ازدادت قدرتك على القيادة ومساعدة الآخرين. تقدم الأبحاث الجديدة في علوم الأعصاب رؤى ثاقبة في عملية التنظيم الذاتية لردود الأفعال وطريقة انتقال المرء من رد الفعل المتمثل في حالة "الكر والفر" إلى حالة أقوى من الصراحة والانفتاح تحفز التعاون مع الآخرين والابتكار والازدهار.

اتصلت رئيسة تنفيذية بأحد مؤلفي هذه المقالة، وهو روبرت، طلباً للمساعدة. فقد كانت الشركة التي تقودها على أعتاب فرصة هائلة تتعلق بتقنية جديدة، لكنها كانت في مأزق حرج.
كان ممثل أحد المستثمرين في المشروع حازماً للغاية ومركزاً على مصالحه الشخصية، وأرهب عدداً من أعضاء مجلس الإدارة الأقوياء في الشركة، فسحبوا الدعم المالي الذي التزموا بتقديمه من قبل، وبات المشروع بأكمله في خطر.
استغرقت الرئيسة التنفيذية 20 دقيقة لشرح جميع التعقيدات، وفي أثناء ذلك شعر روبرت بتشنج في معدته. كانت الرئيسة التنفيذية تتوقع أن يتمكن من تقديم مساعدة ذات قيمة، لكنه كان يعاني من صعوبة في استيعاب الأمر، وكان يشعر بالخوف من عدم القدرة على مساعدتها، وأراد جزء منه إنهاء المكالمة والابتعاد عن هذه المشكلة. لكنه بدلاً من الخضوع لهذه الرغبة، فهم أن قلقه هذا كان إشارة له كي يتمهل. فبدأ العمل على التنظيم الذاتي لرد فعله.
تقدم

تنويه: يمكنكم مشاركة أي مقال من هارفارد بزنس ريفيو من خلال نشر رابط المقال أو الفيديو على أي من شبكات التواصل أو إعادة نشر تغريداتنا، لكن لا يمكن نسخ نص المقال نفسه ونشر النص في مكان آخر نظراً لأنه محمي بحقوق الملكية الدولية. إن نسخ نص المقال بدون إذن مسبق يعرض صاحبه للملاحقة القانونية دولياً.

جميع الحقوق محفوظة لشركة هارفارد بزنس ببليشنغ، بوسطن، الولايات المتحدة الاميركية - 2021

اترك تعليق

قم بـ تسجيل الدخول لتستطيع التعليق
avatar
  شارك  
التنبيه لـ
error: المحتوى محمي !!