تمت عملية الاشتراك بنجاح

إغلاق

عذراً، أنت مشترك مسبقاً بالنشرة البريدية

إغلاق
facebook
twitter
whatsapp
email
linkedin
messenger
طرح مقال يوم الجمعة الماضي حججاً وجيهةً وقويةً تدعو الحكومة لتنظيم تقنية التعرف على الوجه. لم يكن ناشر هذا المقال مُشرعاً ولا خبيراً ولا من جماعة التأييد، بل كانت شركة "مايكروسوفت".
طرحت الشركة التي يقع مقرها في سياتل قضيتها في مقال مطول على مدونتها، قائلة أن هذه الخاصية ذات فاعلية كبيرة جداً، لكنها  تترافق مع مخاطر أكثر مما ينبغي على الناس، ويجب عدم السماح بتركها تحت سيطرة الشركات الخاصة وحدها، بما فيها شركة "مايكروسوفت"، ويتزايد عدد التطبيقات والمواقع الاجتماعية المتخصصة بالصور والتصوير التي تستخدم هذه التقنية المبنية على برامج التعلم الآلي من أجل التعرف تلقائياً على الأشخاص في الصور وتسجيلات الفيديو، بالإضافة إلى استخدامها كميزة أمان في أجهزة كجهاز آيفون. كما يتزايد عدد وكالات حفظ النظام التي تستخدم هذه التقنية للمساعدة في التعرف على المشتبه بهم في الجرائم، كجريمة إطلاق النار الجماعي في مقرّ جريدة "كابيتال غازيت" (Capital Gazette) في مدينة أنابوليس عاصمة ولاية ميريلاند في يونيو/ حزيران الماضي.

تنويه: يمكنكم مشاركة أي مقال من هارفارد بزنس ريفيو من خلال نشر رابط المقال أو الفيديو على أي من شبكات التواصل أو إعادة نشر تغريداتنا، لكن لا يمكن نسخ نص المقال نفسه ونشر النص في مكان آخر نظراً لأنه محمي بحقوق الملكية الدولية. إن نسخ نص المقال بدون إذن مسبق يعرض صاحبه للملاحقة القانونية دولياً.

جميع الحقوق محفوظة لشركة هارفارد بزنس ببليشنغ، بوسطن، الولايات المتحدة الاميركية - 2021

اترك تعليق

قم بـ تسجيل الدخول لتستطيع التعليق
avatar
  شارك  
التنبيه لـ
error: المحتوى محمي !!