facebook
twitter
whatsapp
email
linkedin
messenger
عندما تُقبل على نقلة نوعية في مسارك المهني، باتجاه مركز وظيفي أعلى أو مجال عمل جديد، ولكن مسماك الوظيفي الحالي لا يتناسب مع فرصة العمل، كيف يمكنك تجنب إلقاء سيرتك الذاتية في سلة المهملات من قبل مدير الموارد البشرية أو تصنيفها من قبل برمجيات الفلترة؟ وكيف يمكنك سرد خبراتك التي تتطابق مع متطلبات العمل الجديد؟
إعلان: أفضل استثمار في رمضان، افتح أبواباً من النمو والفرص واحصل على خصم رمضان التشجيعي 40% لتستثمر فيما يساعدك على بناء نفسك وفريقك ومؤسستك، تعرف على ميزات الاشتراك.

من المهم عند التقدم إلى عمل جديد إجراء بعض التغييرات في سيرتك الذاتية. لذا من الضروري وجود نسخة أساسية من السيرة الذاتية فيها جميع المعلومات الخاصة بك، وعند كل فرصة عمل جديدة تعدّلها وفقاً لمتطلبات العمل. وترتكز الخطوة الأولى لذلك، في مراجعة إعلان فرصة العمل بدقة. وإنشاء قائمة بأهم خمس أو ست مسؤوليات مطلوبة فيها. ثم كتابة ملاحظاتك حول إنجازاتك السابقة والتي تبين بوضوح نجاحاتك بما أوكل إليك ضمن عملك السابق. ولا تنسَ أن تركز في ملاحظاتك على المشاكل التي حللتها سابقاً وطريقة الحل. لنأخذ حالتين ساعدتهما مؤخراً، وننظر كيف حوّلا ملاحظاتهما إلى سيرة ذاتية فعالة.
المثال الأول: التقدم بطلب للحصول على مركز وظيفي أعلى بكثير من المركز الوظيفي الحالي. قبل عدة سنوات عُينت سارة برتبة مساعد مبتدئ (An entry-level assistant) في قسم صغير. حيث توّلت على مر

تنويه: يمكنكم مشاركة أي مقال من هارفارد بزنس ريفيو من خلال نشر رابط المقال أو الفيديو على أي من شبكات التواصل أو إعادة نشر تغريداتنا، لكن لا يمكن نسخ نص المقال نفسه ونشر النص في مكان آخر نظراً لأنه محمي بحقوق الملكية الدولية. إن نسخ نص المقال بدون إذن مسبق يعرض صاحبه للملاحقة القانونية دولياً.

ﺟﻣﯾﻊ اﻟﺣﻘوق ﻣﺣﻔوظﺔ ﻟﺷرﻛﺔ ھﺎرﻓﺎرد ﺑزﻧس ﺑﺑﻠﯾﺷﻧﻎ، ﺑوﺳطن، اﻟوﻻﯾﺎت اﻟﻣﺗﺣدة اﻷﻣﯾرﻛﯾﺔ - 2021

اترك تعليق

قم بـ تسجيل الدخول لتستطيع التعليق
avatar
  شارك  
التنبيه لـ
error: المحتوى محمي !!