facebook
twitter
whatsapp
email
linkedin
messenger
بعد اثنين وثلاثين ساعة من حادث تحطم طائرة الخطوط الجوية الإثيوبية "بوينغ 737 ماكس" التي أقلعت من مطار أديس أبابا، والذي أسفر عن مقتل جميع ركابها البالغ عددهم 157 شخصاً، تراجعت أسهم شركة "بوينغ" المصنعة للطائرة، بمسار مشابه سابق، بنسبة 12% عند افتتاح سوق "بورصة نيويورك للأوراق المالية" والتي لم تتعافَ تماماً.انضم إلى شبكة عالمية من المبتكرين. رشح نفسك الآن إلى جائزة مبتكرون دون 35 من إم آي تي تكنولوجي ريفيو..
على الرغم من أن سبب الحادث الإثيوبي لم يُحدد بعد، إلا أنه من المنطقي أن يفقد المستثمرون ثقتهم في بوينغ، إذ حصل الحادث الأخير بعد خمسة أشهر فقط من وقوع حادث آخر لطائرة بوينغ 737 ماكس في إندونيسيا، وتحطم طائرة شركة الطيران "ليون إير" من الطراز نفسه للرحلة رقم 610، بالإضافة إلى الكارثة المزدوجة لبوينغ، كل ذلك أثار مخاوف شركات الطيران والجمهور الذي يسافر عبرها. ومن باب توخي الحذر، أوقفت الصين وإندونيسيا تشغيل طائرة بوينغ 737 ماكس، وفعلت 25 شركة نقل خاصة الأمر نفسه أيضاً، بما فيها الخطوط الجوية الإثيوبية وتلك التابعة لجزر الكايمان.
دخلت طائرة بوينغ 737 ماكس حيّز الخدمة لأول مرة منذ عامين فقط، ويوجد اليوم حوالى 350 طائرة منها

تنويه: يمكنكم مشاركة أي مقال من هارفارد بزنس ريفيو من خلال نشر رابط المقال أو الفيديو على أي من شبكات التواصل أو إعادة نشر تغريداتنا، لكن لا يمكن نسخ نص المقال نفسه ونشر النص في مكان آخر نظراً لأنه محمي بحقوق الملكية الدولية. إن نسخ نص المقال بدون إذن مسبق يعرض صاحبه للملاحقة القانونية دولياً.

ﺟﻣﯾﻊ اﻟﺣﻘوق ﻣﺣﻔوظﺔ ﻟﺷرﻛﺔ ھﺎرﻓﺎرد ﺑزﻧس ﺑﺑﻠﯾﺷﻧﻎ، ﺑوﺳطن، اﻟوﻻﯾﺎت اﻟﻣﺗﺣدة اﻷﻣﯾرﻛﯾﺔ - 2020

اترك تعليق

قم بـ تسجيل الدخول لتستطيع التعليق
avatar
  شارك  
التنبيه لـ
error: المحتوى محمي !!