facebook
twitter
whatsapp
email
linkedin
messenger
"سوف أنجز هذا العمل خلال عطلة نهاية الأسبوع".احصلوا اليوم على آخر الإصدارات المطبوعة (الإصدار المزدوج 26-27) والاشتراك السنوي المميز الذي يتضمن إصداراتنا المطبوعة.
لقد باتت هذه الجملة هي الحل السحري الذي يناسب كل الأوضاع والحالات والذي نستعمله عندما لا نتمكّن من استكمال العمل على مشروع معيّن، أو من الرد على الرسائل الإلكترونية، أو ببساطة الانتهاء من إنجاز بعض البنود الموجودة على قائمة المهام الخاصّة بنا خلال الأسبوع.
ورغم أن ذلك صحيح، ورغم أنك قادر من حيث المبدأ على إنجاز بعض الأعمال خلال عطلة نهاية الأسبوع (ولاسيما إذا كنت شخصاً معرّضاَ للكثير من الظروف التي تقطع عملك وتجد في العطلات الأسبوعية واحة نادرة تمكّنك من التركيز على ما تريد إنجازه)، إلا أن عدم منحك لنفسك أي فرصة للاستراحة من العمل، قد لا يكون في مصلحتك. فإذا لم تخصّص بعض الوقت للاستراحة خلال كل عطلة أسبوعية بحيث يمكنك الاسترخاء دون الشعور بالذنب، فإنك بذلك تعرّض نفسك لخطر الشعور بالاستياء والامتعاض من عملك، الأمر الذي قد يقودك في نهاية المطاف إلى استنزاف طاقتك بالكامل.
بحسب تجربتي الشخصية ومن خلال عملي كمدرّب ومرشد للمدراء التنفيذيين في مجال الوقت، وبوصفي مؤلفاً لكتاب "كيف تستثمر وقتك كما تستثمر مالك"، فقد اكتشفت بعض المكاسب الكبيرة التي يمكن للمرء أن يحققها فيما لو استراح خلال عطلته الأسبوعية من العمل:
الراحة والتعافي: نحن بشر، أي كائنات حيّة، ولسنا آلات. وبالتالي فإن

تنويه: يمكنكم مشاركة أي مقال من هارفارد بزنس ريفيو من خلال نشر رابط المقال أو الفيديو على أي من شبكات التواصل أو إعادة نشر تغريداتنا، لكن لا يمكن نسخ نص المقال نفسه ونشر النص في مكان آخر نظراً لأنه محمي بحقوق الملكية الدولية. إن نسخ نص المقال بدون إذن مسبق يعرض صاحبه للملاحقة القانونية دولياً.

ﺟﻣﯾﻊ اﻟﺣﻘوق ﻣﺣﻔوظﺔ ﻟﺷرﻛﺔ ھﺎرﻓﺎرد ﺑزﻧس ﺑﺑﻠﯾﺷﻧﻎ، ﺑوﺳطن، اﻟوﻻﯾﺎت اﻟﻣﺗﺣدة اﻷﻣﯾرﻛﯾﺔ - 2020

اترك تعليق

قم بـ تسجيل الدخول لتستطيع التعليق
avatar
  شارك  
التنبيه لـ
error: المحتوى محمي !!