تمت عملية الاشتراك بنجاح

إغلاق

عذراً، أنت مشترك مسبقاً بالنشرة البريدية

إغلاق
facebook
twitter
whatsapp
email
linkedin
messenger
استناداً إلى استقصاء غير رسمي متعلق بتحصين الأجهزة الرقمية المنزلية شمل عائلتي وأصدقائي، كنت أنا الوحيدة من بينهم التي راعت التحذير الأخير الصادر عن مكتب التحقيقات الفيدرالي "أف بي آي"، بشأن إطفاء أجهزة التوجيه المنزلية (الراوتر) ثم إعادة تشغيلها، وذلك من أجل تخليصها من برمجية خبيثة اسمها " في بي إن فلتر" (VPNFilter) التي أصابت مئات الآلاف من أجهزة الراوتر. عندما سألت والدتي عن تجاوبها مع هذا التحذير، أجابت بصوت امرأة مرهقة تفرض عليها ابنتها المذعورة الكثير من مقتضيات الأمن الحاسوبي: "إذا أخبرتني ما هو جهاز الراوتر وأين مكانه في منزلنا، سأعيد تشغيله". (لم تفعل ذلك، لكنها أشارت إلى أنه في حالة وجود مشكلة في الجهاز فعلى الأرجح أن يكون هذا خطأ الشخص الذي ثبّته: أي أنا).
الأمن السيبراني الشخصي
هذا صحيح، أنا حقاً أطلب من عائلتي أحياناً فعل أشياء مبالغ فيها، مثل إعادة تهيئة أجهزتهم المحمولة (Reformat) بعد عودتهم من رحلة إلى الصين. ولكن هذا الطلب هو أصغر طلب أمني ممكن أن يتخذه عامة الناس. لم يطلب منك أحد تغيير كلمة مرور، أو تنزيل برامج إصلاح، أو تبديل إعدادات الأمان. إنّه مجرّد سؤال عمّا إذا كنت مستعداً لنزع قابس جهاز الراوتر الخاص بك لبضع ثوانٍ، ومن ثم إعادة توصيله بالكهرباء، وذلك للمساعدة في التخلّص من برمجية خبيثة قد تُستخدم لرصد نشاطك على الإنترنت أو حتى لقطع اتصالك بشبكة الإنترنت. (حسناً، في الحقيقة، سيقدّر مكتب التحقيقات الفيدرالي، وأنا كذلك، عدم ممانعتك تحديث برمجيات جهاز الراوتر واختيار كلمة مرور جديدة له وإيقاف إعدادات التحكم عن بعد أثناء إعادة التشغيل)
قد

تنويه: يمكنكم مشاركة أي مقال من هارفارد بزنس ريفيو من خلال نشر رابط المقال أو الفيديو على أي من شبكات التواصل أو إعادة نشر تغريداتنا، لكن لا يمكن نسخ نص المقال نفسه ونشر النص في مكان آخر نظراً لأنه محمي بحقوق الملكية الدولية. إن نسخ نص المقال بدون إذن مسبق يعرض صاحبه للملاحقة القانونية دولياً.

جميع الحقوق محفوظة لشركة هارفارد بزنس ببليشنغ، بوسطن، الولايات المتحدة الاميركية - 2021

اترك تعليق

قم بـ تسجيل الدخول لتستطيع التعليق
avatar
  شارك  
التنبيه لـ
error: المحتوى محمي !!