فتح عن طريق التطبيق

تمت عملية الاشتراك بنجاح

إغلاق

عذراً، أنت مشترك مسبقاً بالنشرة البريدية

إغلاق

خدمة البحث مدعومة بتقنيات

facebook
twitter
whatsapp
email
linkedin
messenger
مع احتدام النقاش مرة أخرى حول دور الرئيس التنفيذي في تحسين مستوى الرعاية الصحية وما إذا كان ينبغي على الحكومة أن تتولى تمويل قطاع الرعاية الصحية وإدارته، يجدر بنا أن نحاول معرفة حل اللغز الدائم المتمثل في عدم إمكانية إدارة تكاليف الرعاية الصحية من قِبل أصحاب العمل. ويتمثل أحد الوعود التي تجعل أصحاب العمل يؤدون دوراً بارزاً في هذا القطاع في إتاحة الفرصة لهم في جلب خبراتهم في الإدارة والابتكار إلى هذه القضية. ومع ذلك، فشلت العديد من الجهود السابقة من قبل أرباب العمل في إدارة التكاليف والحد من الإسراف وتحسين الجودة.
لماذا؟ أعتقد أن العنصر المفقود هنا هو قيادة الرئيس التنفيذي، وقد توصلت إلى ذلك من خلال تجربتي في إدارة تكاليف شركة "جنرال إلكتريك" (General Electric) في عهد رئيسها التنفيذي جاك ويلش، واتباعي إجراءات إدارة التكاليف نفسها في مجموعة شركات "ستيف شوارزمان" (Steve Schwarzman) و"بلاك ستون" (Blackstone). إن مطالبة الرؤساء التنفيذيين في شركات "بلاك ستون" بالتعامل مع تكاليف الرعاية الصحية باعتبارها مهمة أخرى ضمن قائمة مهماتهم جعل الزيادات في التكاليف تبلغ مؤشر أسعار المستهلك أو أدنى منه خلال العقد الماضي، وهو ما أتاح لهم فرصة التفوق على منافسيهم بمئات النقاط الأساسية سنوياً.
دور الرئيس التنفيذي في تحسين مستوى الرعاية الصحية
ومن ثم، يجب على الرؤساء التنفيذيين التعامل مع تكاليف الرعاية الصحية باعتبارها أعمالاً أساسية في العمل والقيام بثلاثة أشياء رئيسة، ألا وهي تولي زمام الأمور، والتحلي بالجرأة، والسعي نحو الحصول على أفضل الخدمات الصحية.
تولي زمام الأمور
تنطوي الحكمة الإدارية المتداولة على مبدأ تولي الرؤساء التنفيذيين
look

تنويه: يمكنكم مشاركة أي مقال من هارفارد بزنس ريفيو من خلال نشر رابط المقال أو الفيديو على أي من شبكات التواصل أو إعادة نشر تغريداتنا، لكن لا يمكن نسخ نص المقال نفسه ونشر النص في مكان آخر نظراً لأنه محمي بحقوق الملكية الدولية. إن نسخ نص المقال بدون إذن مسبق يعرض صاحبه للملاحقة القانونية دولياً.

جميع الحقوق محفوظة لشركة هارفارد بزنس ببليشنغ، بوسطن، الولايات المتحدة الاميركية 2021

error: المحتوى محمي !!