تمت عملية الاشتراك بنجاح

إغلاق

عذراً، أنت مشترك مسبقاً بالنشرة البريدية

إغلاق
اشترك

الاستمرار بالحساب الحالي

شارك
شارك
سجل الدخول الآن للاستماع الى المقال
تتميز المؤسسات بالابتكار وتتمتع بأداء أفضل عندما يقدّم الموظفون أفكاراً جديدة ويتحدثون بحرية حول مخاوفهم أو المشاكل التي تواجههم. ففي أحوال كثيرة يكون الموظفون أول من يلاحظ وجود مشاكل معينة بحكم عملهم في مواقع متقدمة، وبالتالي فمن شأن مدخلاتهم أن تساعد في اتخاذ القرارات الإدارية.
إلا أنّ أفكار الموظفين لا تحظى دائماً بالدعم من المدراء. بل إنّ المدراء ربما يتجاهلوا دائماً مخاوف الموظفين، ويتصرفون بطرق تثني الموظفين تماماً عن التعبير عن آرائهم.
وينطوي هذا الأمر على مفارقة: لماذا لا يشجع المدراء أفكار من هم أدنى منهم مرتبة عندما تكون هذه الأفكار مفيدة لهم ولمؤسساتهم؟
تشير الكثير من الأبحاث الحالية التي تدرس هذا الموضوع إلى أنّ المدراء يكونون في كثير من الأحيان عبيداً لأساليبهم الخاصة في العمل ويرتبطون بقوة مع الوضع الراهن، حتى أنهم يخشون الاستماع إلى آراء مخالفة من الموظفين الأدنى مرتبة. في ورقة بحثية نشرت مؤخراً في مجلة علم المؤسسات (Organization Science)، نقدم وجهة نظر

أدخل بريدك الإلكتروني واقرأ المقال مجاناً

أنشئ حساباً مجاناً واقرأ مقالتين مجاناً كل شهر من أوسع تشكيلة محتوى أنتجته ألمع العقول العالمية والعربية.

تنويه: يمكنكم مشاركة أي مقال من هارفارد بزنس ريفيو من خلال نشر رابط المقال أو الفيديو على أي من شبكات التواصل أو إعادة نشر تغريداتنا، لكن لا يمكن نسخ نص المقال نفسه ونشر النص في مكان آخر نظراً لأنه محمي بحقوق الملكية الدولية. إن نسخ نص المقال بدون إذن مسبق يعرض صاحبه للملاحقة القانونية دولياً.

جميع الحقوق محفوظة لشركة هارفارد بزنس ببليشنغ، بوسطن، الولايات المتحدة الاميركية 2022