تمت عملية الاشتراك بنجاح

إغلاق

عذراً، أنت مشترك مسبقاً بالنشرة البريدية

إغلاق
اشترك

الاستمرار بالحساب الحالي

سجل الدخول الآن للاستماع الى المقال
يلعب قطاع النفط دوراً محورياً في الاقتصاد السعودي، حيث تعتمد المملكة على أكثر من 90% في دخلها على الموارد البترولية وتشكل الصادرات النفطية معظم صادرات المملكة. وتصنف المملكة باعتبارها أكبر دولة مصدرة للنفط وتلعب دوراً قيادياً في منظمة أوبك.كما أن التغيرات في أسعار النفط سواء بالارتفاع أو الانخفاض له تأثير قوي وملموس على المتغيرات الاقتصادية في المملكة لاسيما على سياستها المالية المتمثلة بالإنفاق الحكومي، هذا ما يجعل الدول ذات الهيكل الاقتصادي غير المتنوع والتي تعتمد على العائدات النفطية بشكل رئيسي تتعرض بسبب تقلبات أسعار النفط لحالة من عدم الاستقرار في سياستها المالية.
تأثير
look

تنويه: يمكنكم مشاركة أي مقال من هارفارد بزنس ريفيو من خلال نشر رابط المقال أو الفيديو على أي من شبكات التواصل أو إعادة نشر تغريداتنا، لكن لا يمكن نسخ نص المقال نفسه ونشر النص في مكان آخر نظراً لأنه محمي بحقوق الملكية الدولية. إن نسخ نص المقال بدون إذن مسبق يعرض صاحبه للملاحقة القانونية دولياً.

جميع الحقوق محفوظة لشركة هارفارد بزنس ببليشنغ، بوسطن، الولايات المتحدة الاميركية 2022