تمت عملية الاشتراك بنجاح

إغلاق

عذراً، أنت مشترك مسبقاً بالنشرة البريدية

إغلاق
اشترك

الاستمرار بالحساب الحالي

سجل الدخول الآن للاستماع الى المقال
صاغ "ليونارد لودر" (Leonard Lauder)، رئيس مجلس إدارة شركة "إستي لاودر" (Estee Lauder) للمستحضرات التجميلية مصطلح "تأثير أحمر الشفاه" عام 2001، عندما لاحظ ارتفاعاً في مبيعات قلم الحمرة بنسبة 11%، على الرغم من وضع الركود الاقتصادي الذي ساد في أميركا عقب أحداث 11 سبتمبر/أيلول، ولوحظ تكرار هذا السلوك الاقتصادي خلال فترات الأزمات الكبيرة، مثل انهيار سوق الأسهم المالية عام 2008، العام الذي سجلت فيه شركة مستحضرات التجميل العالمية "لوريال" (L’Oreal) نمواً مفاجئاً قُدر بـ 5,3%. يصف هذا المصطلح نمطاً استهلاكياً معيناً يظهر في حالة الركود الاقتصادي أو الأزمات الاقتصادية، إذ يميل المستهلكون إلى شراء سلع كمالية منخفضة الثمن؛ مثل أحمر الشفاه والحلوى، بدلاً من السلع باهظة الثمن؛ مثل معاطف الفرو والمجوهرات، وغيرها من المنتجات الفاخرة.
يبيّن تأثير أحمر الشفاه أن المستهلكين سيشترون السلع الكمالية حتى في ظل وجود أزمة اقتصادية؛ بهدف الحفاظ على نوع من الرفاهية، ورفع المعنويات، وتناسي الأزمة الاقتصادية، إلا أنهم سيميلون إلى سلع كمالية لها تأثير أقل في الموارد المالية المتاحة لديهم، ويفيد تأثير أحمر الشفاه في فهم آلية عمل بعض القطاعات خلال الأزمات الاقتصادية، حسب نوع المنتجات الكمالية متدنية التكلفة التي توفرها وترتفع مبيعاتها مع كل أزمة؛ في هذا الصدد تبرز الشوكولاتة كأحد المنتجات المفضلة أوقات الأزمات، إذ ووفقاً لإحدى
look

تنويه: يمكنكم مشاركة أي مقال من هارفارد بزنس ريفيو من خلال نشر رابط المقال أو الفيديو على أي من شبكات التواصل أو إعادة نشر تغريداتنا، لكن لا يمكن نسخ نص المقال نفسه ونشر النص في مكان آخر نظراً لأنه محمي بحقوق الملكية الدولية. إن نسخ نص المقال بدون إذن مسبق يعرض صاحبه للملاحقة القانونية دولياً.

جميع الحقوق محفوظة لشركة هارفارد بزنس ببليشنغ، بوسطن، الولايات المتحدة الاميركية 2022