تمت عملية الاشتراك بنجاح

إغلاق

عذراً، أنت مشترك مسبقاً بالنشرة البريدية

إغلاق
facebook
twitter
whatsapp
email
linkedin
messenger
يعلم كل شخص لديه وسواس قهري من الجراثيم أن الهواتف المحمولة قذرة، فهي تلتقط أوساخاً مجهرية من المراحيض، ومقاعد الصالات الرياضية، وموائد الطعام، وكل الأسطح الأخرى تقريباً التي نلمسها بأنفسنا أو تلامس تلك الأجهزة. لكن الأطباء والممرضين يعلمون ذلك أكثر من أي شخص آخر، فهم يحرصون على نظافة هواتفهم كحرصهم على سلامة السجل الطبي الرسمي لدونالد ترامب.
لا تدع ملابس الأطباء تلك تخدعك، إذ إن الأطباء يتفقّدون آخر الأخبار على "موقع تويتر" عند دخولهم إلى المرحاض، حالهم حال باقي الناس. ولكن خلافاً لنا، فإن أجهزة العاملين في المجال الطبي تلتقط أيضاً الميكروبات من بيئة الرعاية الصحية. إذ تظهر الدراسات في الواقع أن هواتفهم تحمل عدداً أكبر من الميكروبات التي تحملها هواتف الأشخاص الذين لا يعملون في هذا المجال.
يقول أكثر من نصف الموظفين السريريين إنهم يستخدمون الهاتف أو الجهاز اللوحي أثناء العمل، وذلك لأسباب وجيهة. إذ يُعد

تنويه: يمكنكم مشاركة أي مقال من هارفارد بزنس ريفيو من خلال نشر رابط المقال أو الفيديو على أي من شبكات التواصل أو إعادة نشر تغريداتنا، لكن لا يمكن نسخ نص المقال نفسه ونشر النص في مكان آخر نظراً لأنه محمي بحقوق الملكية الدولية. إن نسخ نص المقال بدون إذن مسبق يعرض صاحبه للملاحقة القانونية دولياً.

جميع الحقوق محفوظة لشركة هارفارد بزنس ببليشنغ، بوسطن، الولايات المتحدة الاميركية - 2021

اترك تعليق

قم بـ تسجيل الدخول لتستطيع التعليق
avatar
  شارك  
التنبيه لـ
error: المحتوى محمي !!