تابعنا على لينكد إن
أمست الخوارزميات الحاسوبية بارعة في صنع القرار وتقديم التوقعات. وحقيقة الأمر أن تقييماتها كثيراً ما تكون أفضل من تقديرات البشر. ورغم الدليل القاطع على هذا التفوق، أثبتت الدراسات أن البشر غالباً ما يستقر رأيهم على الاعتماد على حكمهم على الأمور بدلاً من الخوارزميات الحاسوبية. وينطبق ذلك تحديداً على الذين سبق لهم تجربة الخوارزميات ووجدوها معيبة. يطلق الباحثون على هذه الظاهرة "كراهية الخوارزميات". وثمة دراسة حديثة تستكشف طريقة وحيدة للحد من هذه الكراهية: دع الناس يحاولون إصلاح نتائج الآلة. اقترح الباحثون نظرية متعللين بأن القرار الحسابي المعيب ولو قليلاً، من الأرجح أن يكون أصح من توقعات البشر قائلين: "قد تفوق منافع إقناع الناس باستخدام الخوارزمية التكاليف المتوقعة من محاولة الحط من شأن أدائها".

ولاختبار النظرية أجرى الباحثون سلسلة من التجارب تنبأ فيها المشاركون بحاصل درجات الطلاب في اختبارات
هذا المقال متاح للمشتركين. للاشتراك يمكنك الضغط هنا

تنويه: إن نسخ المقال أو إعادة نشره بأي شكل وفي أي وسيلة دون الحصول على إذن مسبق يعتبر تعدياً على حقوق الملكية الدولية ويعرض صاحبه للملاحقة القانونية.

ﺟﻣﯾﻊ اﻟﺣﻘوق ﻣﺣﻔوظﺔ ﻟﺷرﻛﺔ ھﺎرﻓﺎرد ﺑزﻧس ﺑﺑﻠﯾﺷﻧﻎ، ﺑوﺳطن، اﻟوﻻﯾﺎت اﻟﻣﺗﺣدة اﻷﻣﯾرﻛﯾﺔ - 2018

شاركنا رأيك وتجربتك

كن أول من يعلق!

التنبيه لـ

wpDiscuz
error: المحتوى محمي !!