تمت عملية الاشتراك بنجاح

إغلاق

عذراً، أنت مشترك مسبقاً بالنشرة البريدية

إغلاق
اشترك

الاستمرار بالحساب الحالي

التسويق عبر المؤثرين

ما هو التسويق عبر المؤثرين؟

التسويق عبر المؤثرين (Influencers Marketing): استراتيجية تسويقية تقوم على استخدام المؤثرين والمشاهير في الترويج للشركة ومنتجاتها أو خدماتها لتحقيق الأهداف التسويقية المختلفة، مثل الوعي بالعلامة التجارية أو زيادة المبيعات أو حتى تحسين السمعة.

شرح عملية التسويق بالمؤثرين

تبدأ حملة التسويق عبر المؤثرين بتحديد الهدف المطلوب تحقيقه منها مثل رفع المبيعات أو إعلام الزبائن بمنتج جديد أو حتى زيادة الوعي بالعلامة التجارية أو التخلص من انطباعات سلبية؛ وبعد تحديد الهدف، تبحث الشركة عن المؤثرين المحتملين الذين يمكن التعاون معهم والتعرف على خصائص متابعيهم وتحديد إن كانوا ضمن العملاء المستهدفين. بعدها يتم التواصل مع المؤثرين المناسبين والتفاوض حول آلية بدء الحملة واختيار طبيعة المحتوى المراد استخدامه لتحقيق الهدف وتفاصيل نشره كاختيار المنصة والتوقيت والطريقة. أخيراً تحلل الشركة نتائج الحملة وتحدد إن حققت الهدف المطلوب منها أم لا، وتُدخل التصويبات اللازمة. 

أهمية التسويق عبر المؤثرين

تستخدم الشركات المؤثرين للوصول بسرعة وبسهولة إلى عدد كبير من الزبائن المحتملين والمستهدفين، كما يمكنها تحسين سمعتها وعلامتها التجارية وجودة منتجاتها وترسيخ مصداقية العلامة التجارية وبناء الثقة مع العملاء المحتملين بالاستفادة من سمعة الشخصية المؤثرة واحترام جمهورها لها؛ لكن تنطوي هذه الاستراتيجية على تكلفة مرتفعة.

أهداف التسويق عبر المؤثرين

تتعلق أهداف حملة التسويق عبر المؤثرين بطبيعة عمل الشركة، إلا أنها تستهدف عموماً أحد هذه الأهداف الرئيسية الأربعة:

  1. بناء الوعي بالعلامة التجارية وتعزيز صورتها.
  2. زيادة التفاعل عبر وسائط التواصل الاجتماعي.
  3. تحسين التحويلات مثل الاشتراك بالنشرة البريدية، أو الإصدارات التجريبية المجانية.
  4. معرفة رؤية العميل وجمع بياناته.

سابقاً، كانت الشركات تستخدم المؤثرين للتأثير الإيجابي وزيادة قوة الإقناع في إعلاناتها، مثل استخدام طبيب الأسنان في إعلان لمعجون أسنان؛ أما اليوم ومع انتشار شبكات التواصل الاجتماعي، أصبح بإمكان الأشخاص الذين يملكون قاعدة واسعة من المتابعين التأثير في الجمهور المستهدف ودفعه لاتخاذ سلوك معين. 

أنواع المؤثرين على مواقع التواصل الاجتماعي

ينقسم المؤثرون إلى أنواع عدة، بالاعتماد على حجم الجمهور ومستويات تقارب العلامة التجارية ومن أبرزهم نذكر:

  • المشاهير: يطلق عليهم أيضاً المؤثرون الكبار (Mega Influencers)، وهم الأفراد الذين لديهم أكثر من مليون متابع على وسائل التواصل الاجتماعي، وتأتي شهرتهم من حياتهم المهنية بصفتهم ممثلين أو مغنيين أو رياضيين وغيرهم.
  • المؤثرون على نطاق واسع: وهم الأفراد الذين يمتلكون ما بين 100 ألف ومليون متابع، ومن الأمثلة عليهم أصحاب المدونات النصية والمرئية، والمذيعين، وهم أفراد اكتسبوا شهرتهم عن طريق الإنترنت.
  • المؤثرون الصغار: الأفراد الذين لديهم مابين ألف إلى 100 ألف متابع، ولا يعتبروا مشاهيراً تقليديين إلا أنهم يمتلكون مصداقية عالية ضمن مناطق محددة.
  • الموظفون: الأشخاص الذين يعملون لصالح الشركة ويساهمون على نحو مباشر في توضيح ونقل العمل التجاري ومشاركته عبر وسائط التواصل الاجتماعي، ويكونون بمثابة سفراء للعلامة التجارية.
  • العملاء: الأشخاص الذين ينشرون التعليقات والشهادات المتعلقة بالخدمة أو المنتج عبر وسائط التواصل الاجتماعي، ويتمتعون بثقة الأفراد الذين يسعون إلى سماع تعليقات حقيقية من العملاء الذين اختبروا المنتج أو الخدمة.
  • عشاق العلامة التجارية: الأفراد الذين يتفاعلون مع الشركات عبر وسائط التواصل الاجتماعي، من خلال الدعم والمشاركة، ويساعدون على زيادة ظهور العلامة التجارية للشبكات الأوسع وزيادة الاهتمام بالمجتمعات التي قد لا تصل إليها العلامات التجارية عادةً بطريقة مباشرة.

يتقاضى معظم المؤثرون أجورهم قبل بدء الحملة التسويقية، ويختلف المبلغ المدفوع حسب عدد المتابعين أو شهرة الشخصية المؤثرة. 

في إحدى الدراسات التي أجراها موقع إنفلوينس (Influence)، وجد أن المؤثرين على انستجرام الذين لديهم من 5 إلى 10 آلاف متابع يتقاضون في المتوسط 88 دولار عن كل منشور؛ أما الذين لديهم من 50 إلى 80 ألف متابع، فيتقاضون في المتوسط 200 دولار عن كل منشور، ومن لديهم من 250 إلى 500 ألف متابع يتقاضون في المتوسط 670 دولار عن كل منشور. وقد تصل في بعض الحالات لأكثر من 10 آلاف دولار عن كل منشور للمؤثرين الذين لديهم مليون متابع، وحتى إلى نحو مليون دولار بالنسبة لقمة مشاهير العالم مثل كريستيانو رونالدو.

هذه الأرقام عرضة للتغير حسب عدة عوامل مثل طبيعة مجال الاهتمام ونشاط المؤثرين والبلد وأعمار الشريحة المستهدفة ومعدلات إنفاقهم وحتى معدلات التفاعل العالية مع منشوراتهم وليس فقط عدد متابعيهم. 

اقرأ أيضاً:

اقرأ أيضاً في هارفارد بزنس ريفيو

error: المحتوى محمي !!