تمت عملية الاشتراك بنجاح

إغلاق

عذراً، أنت مشترك مسبقاً بالنشرة البريدية

إغلاق

خدمة البحث مدعومة بتقنيات

facebook
twitter
whatsapp
email
linkedin
messenger

إلقاء اللوم

إلقاء اللوم (Blame-shifting): مصطلح يعبّر عن أحد الممارسات الشائعة التي تضر بالمسار المهني، وقد جاء ذكره في مقال نُشر بهارفارد بزنس ريفيو عام 2020.

يمثل "إلقاء اللوم" سبباً رئيساً وراء القصور في حل المشكلات والافتقار إلى الابتكار، فالذين يلقون باللائمة على الآخرين يضخمون الجوانب السلبية، ويغلب عليهم شعور بأنهم ضحايا، ويلقون بالمسؤولية على كاهل زملائهم أو أقسام أخرى أو مدراء آخرين. وللإقلاع عن هذه العادة، عليك الأخذ في الحسبان الفرضيات التي تغذيها مثل:

  • أنك أو أن فريقك "فعل كل ما في وسعه"، وبالتالي لستم مسؤولين عن النتيجة؛
  • أنك أو أن فريقك لا حول له ولا قوة، وأنكم لا تستحقون اللوم لأنكم تفتقرون للسلطة؛
  • أن هناك أطرافاً أخرى سيئة أو خبيثة أو تستحق اللوم بدلاً منكم.

بعد ذلك، انتقل إلى مرحلة حل المشكلات، وتعلم من إخفاقاتك، واعترف بالقيود الراهنة، واسأل نفسك عما تستطيع إنجازه في ظل السيطرة والنفوذ اللذين تتمتع بهما.

اقرأ أيضاً في هارفارد بزنس ريفيو

error: المحتوى محمي !!