تمت عملية الاشتراك بنجاح

إغلاق

عذراً، أنت مشترك مسبقاً بالنشرة البريدية

إغلاق
اشترك

الاستمرار بالحساب الحالي

تأثير فون ريستورف

ما هو تأثير فون ريستورف؟

تأثير فون ريستورف (Von Restorf Effect): يُسمى أيضاً "تأثير العزلة" (Isolation Effect)، و"تأثير الأهمية" (Prominence Effect) و"تأثير الاختلاف" (Distinction Effect)، وهو انحياز سلوكي يصف ميل الإنسان لتذكر العناصر المختلفة اختلافاً بارزاً ضمن قائمة من العناصر المتجانسة، أي أنه من المرجح أن يتذكر الإنسان الأشياء غير العادية مقارنة بالأشياء المألوفة. على سبيل المثال، لو عُرض علينا قائمة من الكلمات مكتوبة بالطريقة ذاتها من حيث نوع الخط واللون والحجم، وتضمّنت هذه القائمة كلمة واحدة مختلفة على نحو بارز، (الكلمة الوحيدة المكتوبة باللون الأخضر)، فمن المرجح أننا سنلاحظها أكثر ويكون تذكرها أسهل مقارنة بباقي الكلمات. 

اكتُشف هذا الانحياز من طرف الطبيبة النفسانية الألمانية "هيدفيغ فون ريستورف" (Hedwig Von Restorf) عام 1933، وتوصلت إلى تفسير علمي فحواه أنّ الدماغ البشري والعينين يبحثان باستمرار عن الأشياء غير المألوفة، ما يعني أننا ننتظر باستمرار أن يجذب أي شيء غير عادي انتباهنا.

ينطبق المبدأ نفسه على باقي الأشياء مثل الصور والمنتجات ومقاطع الفيديو، أما في مجال الأعمال، فغالباً ما تظهر تطبيقات "تأثير فون ريستورف" في مجال التسويق والإعلان، إذ يسعى المسوقون لتمييز حملتهم الترويجية وجعلها سهلة للملاحظة والتذكر من خلال تضمين عناصر غير معتادة، مثل الرسالة الإعلانية المبتكرة أو طريقة عرض الإعلان الجديدة أو الألوان غير المعتادة للموقع الإلكتروني أو غير ذلك من العناصر البارزة.

اقرأ أيضاً:

اقرأ أيضاً في هارفارد بزنس ريفيو

error: المحتوى محمي !!