تمت عملية الاشتراك بنجاح

إغلاق

عذراً، أنت مشترك مسبقاً بالنشرة البريدية

إغلاق
اشترك

الاستمرار بالحساب الحالي

التفكير النقدي

ما هو التفكير النقدي؟

التفكير النقدي (Critical Thinking): هو التفكير القائم على تحليل الحقائق بصور عقلانية وموضوعية مع التشكيك في المسَلَمات، ويكون ذلك بهدف فهم مشكلة أو موضوع بدقة أو إصدار حكم أو الوصول إلى نتيجة معينة.

تتضمن عملية التفكير النقدي عادةً خطوات مثل جمع المعلومات والبيانات وطرح أسئلة مدروسة وتحليل الحلول الممكنة.

أهمية التفكير النقدي

يعد التفكير النقدي مهارة ضرورية في كل صناعة على كل مستوى مهني، من مستوى المبتدئين إلى كبار المديرين التنفيذيين. إذ يمكن للمفكرين الناقدين الجيدين العمل على نحو مستقل ومع الآخرين لحل المشكلات، ويساهم استخدام التفكير النقدي في تحسين قضايا مثل عدم كفاءة العملية أو الإدارة أو الشؤون المالية.

مهارات التفكير النقدي

هناك العديد من المهارات الشائعة المؤثرة في التفكير النقدي، من أهمها:

  • الملاحظة: هي نقطة الانطلاق للتفكير النقدي، يمكن للأشخاص الملتزمين الإحساس بمشكلة جديدة وتحديدها بسرعة، بالإضافة إلى فهم سبب حدوثها، وفي بعض الأحيان يملكون القدرة على التنبؤ بموعد حدوث المشكلة قبل حدوثها بناءً على تجاربهم.
  • التحليل: تتضمن القدرة على تحليل الموقف وتقييمه بفعالية معرفة الحقائق أو البيانات أو المعلومات المهمة حول المشكلة، وجمع بحث غير متحيز، وطرح أسئلة ذات صلة حول البيانات للتأكد من دقتها وتقييم النتائج بموضوعية.
  • الاستدلال: مهارة تتضمن استخلاص استنتاجات حول المعلومات المجمّعة وقد تتطلب امتلاك معرفة أو خبرة تقنية أو خاصة بالصناعة، وتعني تطوير إجابات بناء على معلومات محدودة.
  • الاتصال: تعد مهارة مهمة عندما يحين الوقت لشرح ومناقشة القضايا والحلول الممكنة مع الزملاء وأصحاب المصلحة الآخرين.

معوقات التفكير النقدي

يمكن أن تنشأ حواجز أمام التفكير النقدي من خلال:

  • الاعتماد المفرط على المشاعر أو العواطف.
  • التحيز اللاواعي، أو الإدراك الانتقائي.
  • عدم القدرة على تقبل فكرة أو وجهة نظر مختلفة.
  • افتراضات لا مبرر لها أو نقص المعلومات ذات الصلة.
  • مهارات الاتصال الضعيفة أو اللامبالاة.
  • عدم الصدق الشخصي.

كيف تحسّن تفكيرك النقدي؟

من المهم أن تفكّر على نحو نقدي لتتمكن من اتخاذ قرارات جيدة؛ ومع ذلك، يقبل الكثير من القادة الحل الأول الذي يُقترح عليهم أو لا يتمهّلون في تقييم موضوع معين من جميع الجوانب؛ ولتفادي هذه الأخطاء، توجد العديد من الممارسات التي يمكنك تبنّيها لصقل مهارات التفكير النقدي لديك:

  • أولاً، شكّك في افتراضاتك، خصوصاً عندما تكون المخاطر كبيرة، فعلى سبيل المثال، إذا كنت في صدد صياغة استراتيجية جديدة، فاسأل لماذا هذه هي أفضل طريق للمضي قُدماً؟ ما الذي تكشفه البحوث عن توقعاتنا بشأن مستقبل السوق؟ وغيرها من الأسئلة التي تخفّض حجم المخاطر؛
  • ثانياً، ابحث في المنطق، فعند تقييم الحجج، ضع في الحسبان فيما إذا كانت الأدلة تستند إلى بعضها البعض للتوصل إلى استنتاج سليم، وهل المنطق مدعوم بالبيانات الكافية كمً ونوعاً في كل مرحلة؛
  • ثالثاً، ابحث عن وجهات نظر جديدة، فمن المغري الاعتماد على دائرة معارفك لمساعدتك في التفكير ملياً في هذه الأسئلة، لكن ذلك لن يكون مُجدياً إذا كانوا جميعاً يرون ويفكرون بنفس طريقتك. اخرج من مساحتك الشخصية واطلب من أشخاص مختلفين التشكيك في منطقك وتحدّيه.

اقرأ أيضاً:

اقرأ أيضاً في هارفارد بزنس ريفيو

error: المحتوى محمي !!