الابتكار الداعم Sustaining Innovation

ما هو الابتكار الداعم؟

الابتكار الداعم (Sustaining Innovation): أحد أنواع الابتكار التي تطرق إليها الباحث غريغ ساتيل في مقاله المنشور بهارفارد بزنس ريفيو عام 2019، وقبله كلايتون كريستنسن في كتابه “معضلة المبتكر”، ويُقصد به الابتكار الذي يهدف لتحسين ما نفعله في الأصل، سواء مسّ ذلك منتجات أو خدمات أو أساليب تسيير، أي أننا نريد تحسين القدرات الموجودة في الأسواق الحالية ولدينا فكرة واضحة تماماً عن المشكلات التي يجب حلها ومجالات المهارات المطلوبة لحلها.

بالنسبة لهذه الأنواع من المشكلات، تكون الاستراتيجيات التقليدية مثل الاعتماد على مختبرات البحث والتطوير واستخدام عمليات الاستحواذ لجلب موارد ومجموعات مهارات جديدة إلى الشركة فعالة في العادة. يمكن لطرق التفكير التصميمي، مثل تلك التي روج لها ديفيد كيلي، مؤسس شركة التصميم آيديو (IDEO)، أن تكون مفيدة للغاية إذا فُهمت جيداً كل من المشكلة والمهارات اللازمة لحلها.

فوائد الابتكار الداعم

يحقق تبني الشركات للابتكار الداعم العديد من الفوائد منها:

  • يعزز قدرة الشركة على المنافسة ويجعل منتجاتها وخدماتها قادرة على البقاء لفترة زمنية طويلة.
  • يزيد المبيعات ومن ثَمّ أرباح الشركة.
  • يعزز ولاء العملاء للعلامة التجارية بسبب اهتمام الشركة الدائم بإدخال التعديلات.
  • لا يحتاج إنفاقاً كبيراً لإدخال التعديلات على المنتجات أو الخدمات لأنه أرخص من إنشاء منتج جديد تماماً.

عوامل النجاح للابتكار الداعم

توجد 3 عوامل تؤثر في نجاح الابتكار الداعم هي:

  • مدى قدرة الجهة التي تسعى إلى تحقيق الابتكار الداعم على ترتيب الأفكار الابتكارية حسب أولوياتها.
  • يجب أن يكون تقييم الأفكار منطقياً ويشمل وجهات النظر الممكنة كلها.
  • تؤثر البيئة التي تشجع على الابتكار في نجاح الابتكار الداعم إذ يتطلب الابتكار الدعم والموارد للمساعدة على تحقيقه.

اقرأ أيضاً: