facebook
twitter
whatsapp
email
linkedin
messenger

نظرية تأثير الشخص الثالث

ما معنى نظرية تأثير الشخص الثالث؟

تأثير الشخص الثالث (Third Person Effect): مصطلح يُطلق على النظرية التي تفسّر قدرة الإقناع لدى الأفراد، صاغها عالم النفس "فيليبس دافيسون" (Phillips Davison) عام 1983، وفحواها أنّ البشر يميلون عادة إلى رؤية الآخرين على أنهم أكثر سذاجة وقابلية للانخداع مقارنة بأنفسهم، ويعود ذلك إلى حقيقة أن الإنسان يحس بالراحة وتتعزّز نفسيته عندما يشعر بمزيد من الاستقلال والتميّز عن أقرانه، وهذا الشعور بدوره يغذي حالة خداع الذات لديه.

إعلان: لا تدع حائط الدفع يفصلك عن أهم المهارات والخبرات الإدارية. استفد اليوم من الاشتراك الترحيبي بدءاً من 30 ريال/درهم (8 دولار).

وفقاً لهذه النظرية، فإننا عموماً أقدر على اكتشاف محاولات الإقناع عندما تكون موجهة إلى الآخرين بالمقارنة مع لو ما كانت موجهة إلينا، وحتى عندما يحاول العلماء شرح هذه النظرية للناس العاديين، فإن معظمهم ينظرون إلى أنفسهم بوصفهم أقل سذاجة وانقياداً من الآخرين، تماماً مثل التحيز الموجود لدينا بأننا أفضل من الناس الآخرين.

الإقناع هو أمر عاطفي في المقام الأول وعقلاني في المقام الثاني، فنحن أكثر ميلاً إلى الاستسلام والاقتناع من الآخرين بغية المحافظة على حالة مزاجية معينة أو الوصول إلى تلك الحالة المزاجية، بالمقارنة مع الاقتناع بهدف كسب المزيد من المعرفة أو تطوير تفكيرنا؛ فعندما يشعرنا أحدهم بالجمال، سواء قصد ذلك أم لا، فإننا سنكون أميل إلى موافقته على آرائه والاقتناع بما يقوله لنا، لذلك، فإنّ إبداء الدفء الإنساني والتعاطف يقودان إلى نتائج أكبر بكثير بالمقارنة مع استعمال المنطق والبراهين؛ ولهذا السبب فإن معظم الإعلانات تستهدف الجوانب العاطفية لدينا. ومع ذلك، من المهم جداً أن تكون هذه المحاولات غير مباشرة، بحيث تبدو صادقة، فإبداء الدفء بشكل مبالغ في صراحته سيجعله يبدو مزيفاً ومصطنعاً، وكأنه محاولة مفضوحة للتلاعب بالأفراد.

اقرأ أيضاً:

أرسل لنا اقتراحاتك لتطوير محتوى المفاهيم

اقرأ أيضاً في هارفارد بزنس ريفيو

بدعم من تقنيات

error: المحتوى محمي !!