facebook
twitter
whatsapp
email
linkedin
messenger

نطاق الإدارة

نطاق الإدارة (Management Scope): مبدأ إداري يُستخدم للتعبير على عدد الوظائف أو الموظفين التابعين لمدير واحد، ويُساعد ذلك في تحديد عدد الموظفين أو العاملين الذين يستطيع المدير الإِشراف عليهم وتوجيههم للوصول للنتائج المرجوة بفاعلية. 

يقوم هذا المبدأ على أهمية الإشراف والتوجيه التي يُعنى بها المدير أو المسؤول التنفيذي، وهنالك عدة عوامل تؤثر في ضيق أو اتساع نطاق الإدارة، مما يؤدي لاختلاف عدد المرؤوسين من مدير لآخر، ويمكن حصر هذه العوامل فيما يلي:

  • طبيعة العمل: حيث أن صعوبة العمل أو سهولته لها تأثير مباشر في تحديد نطاق الإدارة، فكلما كان العمل أصعب كان على المدير بذل جهد أكبر في عملية الإشراف والتوجيه؛
  • مهارة العاملين وقدراتهم: كلما ازدادت كفاءة العاملين، كلما قل جهد المدير في الإشراف والتوجيه، مما يؤدي لتوسيع نطاق الإدارة؛
  • مهارة المدير وقدراته: إذا كان المدير يتمتع بمهارات عالية إدارياً، فإنه يستطيع الإشراف على عدد أكبر من العاملين، وبالتالي يكون نطاق الإدارة أوسع؛
  • عبء العمل: يقصد به حجم العمل المكلف به المدير ومرؤوسيه، حيث أن ازدياد حجم العمل يضيّق من نطاق الإدارة لدى المدير؛
  • مدى استخدام التكنولوجيا الحديثة: كلما زاد الاعتماد على التكنولوجيا الحديثة في أداء الأعمال، توسّع نطاق الإدارة للمدراء بسبب تسهيل التكنولوجيا لطريقة إنجاز المهام؛
  • طبيعة علاقات المدير وعددها: فالمدير الذي يحتّم عليه عمله الاتصال بشكل دائم مع العملاء ومع زملائه من المدراء للتنسيق، يصعب عليه الإشراف على عدد كبير من العاملين لضيق وقته.

أرسل لنا اقتراحاتك لتطوير محتوى المفاهيم

اقرأ أيضاً في هارفارد بزنس ريفيو

بدعم من تقنيات

error: المحتوى محمي !!