منهجية النظم الناعمة Soft Systems Methodology. SSM

ما منهجية النظم الناعمة؟  

منهجية النظم الناعمة (Soft Systems Methodology. SSM): تسمى أيضاً “منهجية النظم اللينة”، وابتكرها الخبير في الإدارة وأستاذ النظم في جامعة لانكستر “بيتر تشيكلاند” (Peter Checkland) في مطلع الثمانينيات بسبب أن “التفكير المنظومي الملموس” (Hard Systems Thinking)؛ مثل تقنيات بحوث العمليات، لم يكن ملائماً لتعقيد المسائل المؤسساتية الكبيرة.

تُعرّف منهجية النظم الناعمة على أنها منهجية قائمة على التفكير المنظومي لخلق فهم مشترك لحالة المشكلة في النظام بين مجموعة من أصحاب المصلحة، والتوصل إلى التحسينات الممكنة، والبت بشأن تنفيذ أفضلها، بدلاً من الشروع في حل مشكلة محدد مسبقاً، إذ يساعد هذا النهج المدراء في تحسين طرائقهم في اتخاذ القرارات المعنية بأهداف شركتهم.

البديهيات الأساسية في منهجية النظم الناعمة

تتلخص أبرز بديهيات منهجية النظم الناعمة فيما يلي:

  • ينبغي التركيز على الحالة بدلاً من المشكلة، لأن المشاكل تُحدد حسب وجهة النظر الفردية.
  • تداخل المشاكل يعني حالات عدة للمشكلة.
  • يمكن التوصل إلى أوجه التحسين لحالة المشكلة بتبادل الآراء والإقناع والنقاش.
  • ينبغي لمحللي حالة المشاكل التفاعل مع أصحاب المصلحة، بدلاً من تأدية دور الخبراء، وعدم الانفصال عن المشكلة.

اقرأ أيضاً: