تمت عملية الاشتراك بنجاح

إغلاق

عذراً، أنت مشترك مسبقاً بالنشرة البريدية

إغلاق
facebook
twitter
whatsapp
email
linkedin
messenger

معضلة الراكب المجاني

ما هي معضلة الراكب المجاني؟

معضلة الراكب المجاني (Free Rider Problem): تُسمى أيضاً "معضلة الراكب الحر"، وهو مصطلح يُشير إلى العبء الذي يخلفّه بعض الأفراد على الموارد المشتركة أو العامة التي تتيحها الحكومة لخدمة جميع السكان، سواء كانت منتجات أو خدمات، ويتشكل ذلك العبء جراء الاستغلال المفرط لها، والذي يؤدي بدوره إلى فشل كامل المنظومة التي تهدف لمساعدة أفراد المجتمع. 

تظهر هذه المعضلة في المجالات التي يكثر فيها الطلب ولا يمكن تنظيم عملية الاستهلاك فيها، حيث يكون التوزيع العادل للسلع والخدمات المجانية صعباً جداً، وتتفاقم عندما يقوم بعض الأفراد باستهلاك أكثر من حصتهم العادلة من الموارد المشتركة أو دفع أقل مما يتوجب عليهم من التكاليف.

مظاهر معضلة الراكب المجاني

من مظاهر معضلة الراكب المجاني عدم دفع الضرائب الضرورية لاستخدام الموارد العامة، إذ يمكن للفرد استغلال المرافق العامة من صحة وتعليم وطرق وخدمات شرطة والحماية المدنية وتوفر المياه النظيفة، دون دفع الضرائب المترتبة عليها، مما يخلق مشكلة لدى الحكومة تتمثل في عدم قدرتها على تغطية الحد الأدنى من تكاليف هذه الخدمات.

بعض الممارسات التي تخفف من حدّة هذه الظاهرة

تعمد الحكومات لعدة أدوات للتخفيف من الآثار السلبية التي تخلفها هذه الظاهرة، ومنها:  

  • الحزم في تحصيل الضرائب؛
  • رفع الدعم عن بعض السلع والخدمات؛ 
  • فرض تشريعات صارمة تحد من الاستهلاك العشوائي للموارد العامة؛
  • استهداف فئات محددة معوزة بالدعم العام، وعدم إتاحة هذا الدعم للجميع.

اقرأ أيضاً:

أرسل لنا اقتراحاتك لتطوير محتوى المفاهيم

اقرأ أيضاً في هارفارد بزنس ريفيو

error: المحتوى محمي !!