معدل الادخار Savings Rate

ما هو معدل الادخار؟

معدل الادخار (Savings Rate): هو نسبة مئوية تعبّر عن مقدار المال الذي يُتخلَّى عن إنفاقه في الوقت الحالي لصالح استخدامه في المستقبل، ويمكن أن يُحسب معدل الادخار على المستوى الشخصي وعلى مستوى اقتصاد دول ما.

حساب معدل الادخار

يُحسب معدل الادخار من خلال المعادلة التالية:

المبلغ المدَّخر ÷ الدخل المتاح × 100

معدل الادخار الشخصي

يُقصد بمعدل الادخار الشخصي (personal saving rate) مقدار المبلغ الذي يدخره الشخص من دخله المتاح؛ ويشمل الدخل المتاح إجمالي المبالغ التي يحصل عليها الشخص مطروحاً منه الضرائب المستحقة على الدخل.

بصفة عامة، يُحسب المبلغ المدَّخر من خلال طرح النفقات من الدخل المتاح، ثم لحساب معدل الدخل المتاح يُستخدم المبلغ الناتج الذي يعبر عن الادخار في المعادلة الآتية:

(المبلغ المدَّخر ÷ الدخل المتاح) × 100

معدل الادخار حسب البلد

حسب إحصائيات منظمة التعاون الاقتصادي والتنمية (Oecd)؛ بلغ معدل الادخار في النرويج في عام 2021 نسبة مقدارها 21.3%، وفي المرتبة الثانية الدنمارك؛ إذ بلغ معدل الادخار 21% في عام 2022، ثم تشيلي إذ بلغ معدل الادخار 16.4% في عام 2022.

مقالات قد تهمك:

ما الفرق بين الدخل والادخار؟

بصفة عامة، يرتبط معدل الادخار بالدخل المتاح؛ إذ لا يمكن حسابه من دون معرفة الدخل المتاح، وبصفة عامة، يعبّر معدل الادخار عن نسبة المبلغ الذي ادخره الأفراد من الدخل المتاح.

أهمية معدل الادخار

على الصعيد الشخصي، يُعد التزام الأفراد بمعدل ادخار ثابت سلوكاً يساعدهم على تحقيق الأهداف البعيدة المدى؛ مثل شراء منزل. وبصفة عامة، يوصي الخبراء بتوفير الأفراد مبلغاً يتراوح بين 15 و20% من الدخل المتاح.

بالنسبة إلى الاقتصادات، يُعد معدل الادخار أحد المؤشرات الذي يساعد الحكومات على تقدير الصحة المالية لأفراد المجتمع ومن ثَمّ فهم سلوكياتهم الاستهلاكية.

أسباب الادخار

يسبب ميل الأفراد إلى الادخار تفضيلات الوقت لديهم التي تحكم طريقة إنفاقهم ومعدّله؛ ومن ثَمّ كلما كان الأفراد أكثر تفضيلاً للتركيز على إنفاق دخولهم في المستقبل عوضاً عن إنفاقها في الوقت الحالي كانو أكثر ميلاً للإدخار مقارنة مع الأفراد الذين يفضلون إنفاق دخولهم في الوقت الحالي أكثر من إنفاقه المستقبل.

عوامل تؤثر في معدل الادخار

يوجد العديد من العوامل التي تؤثر في معدل الادخار؛ ومنها:

  • مستوى الدخل؛ إذ كلما قل نصيب الأفراد من الدخل تراجع ميلهم إلى الادخار وفضلوا إنفاق دخولهم على الحاجات الاستهلاكية الأساسية.
  • أسعار الفائدة المرتفعة؛ إذ تشجع هذه الأسعار الأفراد إلى ادخار المزيد من أموالهم وذلك يعود إلى أن القروض تصبح أكثر تكلفة ومن ثَمّ لا يميل الأفراد إلى الاقتراض وإنفاق المبلغ الذي حصلوا عليه على أمور استهلاكية. وفي الوقت نفسه، تحقق حسابات التوفير عوائد أعلى ومن ثَمّ يميل الأفراد إلى الادخار ووضع أموالهم في هذه الحسابات.

اقرأ أيضاً: