مدارس منتزبرغ للفكر الاستراتيجي (Mintzberg’s Schools of Strategic Thought): بَلورَ منتزبغ وباحثون آخرون تسعة مدارس فكرية تنبثق من اتجاهين رئيسيين هما:

أولاً: الاتجاه "التصوري" (Perspective): وُيعنى باقتراح طرق لصياغة الاستراتيجية في ظل دراسة متغيرات المحيط ومحاولة التأقلم معه من أجل تحقيق الربح، وينقسم إلى ثلاثة مدارس هي:

1- مدرسة التصميم: تكون فيها صياغة الاستراتيجية عملية منفصلة عن تنفيذها، وتعتمد على طريقة تفكير استباقية حيث لا يوجد فيها مكان للارتجال، وخير مثال على هذه المدرسة نموذج "سووت" (SWOT).

2- مدرسة التخطيط: تعتمد هذه المدرسة على فرضيات تقديرية ثم صياغة الاستراتيجية بناء على هذه الفرضيات، وهي مدرسة فكرية عادة ما تتبناها الشركات التي تعتمد على الموارد الطبيعية وتقديرات استغلالها على المدى البعيد مثل الشركات النفطية.

3- مدرسة التموضع: يُمثل فيها منطق المنافسة حجر الزاوية، إذ تتنافس الشركات من أجل استغلال وحيازة الموارد المتاحة التي تخلق القيمة للزبائن، وبالتالي تكون الميزة التنافسية فيها لصالح الشركة التي تستطيع أن تحتل موقعاً متميزاً بواسطة ضغط التكلفة أو التميز بالجودة في مجال نشاط محدد في فترة زمنية محددة، وكمثال عنها أعمال بورتر حول تحليل المحيط وقوى التنافس والميزة التنافسية.

ثانياً: الاتجاه الوصفي (Descriptive): يتمحور حول دراسة القرارات الاستراتيجية التي تم اتخاذها خلال التجارب السابقة، وذلك في ضوء التحليل الممنهج المستنبط من مختلف العلوم الأساسية، وينقسم هذا الاتجاه إلى ست مدارس نذكرها بإيجاز:

1- مدرسة ريادة الأعمال: تنبع الاستراتيجية من رؤية أو تصور فرد واحد، ثم تعدّل باستمرار أثناء تنفيذها لتُلائم الرؤية الريادية.

2- مدرسة المعرفة: الاستراتيجية عبارة عن عملية ذهنية تأخذ بعين الاعتبار عدة زوايا لقراءة الواقع.

3- مدرسة التعلم: صياغة الاستراتيجية غير منفصلة عن تنفيذها، وتُبنى على التعلم الجماعي، والمبادرات الشخصية في حل المشاكل التي ينتج عنها تعلم ممارسات جديدة مفيدة للشركة.

4- المدرسة الثقافية: عملية صياغة وتنفيذ الاستراتيجية متجذرة في القيم الاجتماعية والسلوك الذي يتشاركه موظفو الشركة.

5- مدرسة السياسة أو القوة: تنشأ الاستراتيجية نتيجة لوجود قوتين مفاوضَتين أساسيتيْن، الأولى هي التفاعل الحاصل بين مصالح مختلف أفراد الشركة، والثانية هي التفاعل الحاصل بين مصالح الشركة وطرف خارجي مثل الموردين أو الحكومة.

6- مدرسة المحيط: تنشأ فيها الاستراتيجية نتيجة تفاعل الشركة مع مختلف عوامل المحيط الخارجي، والتي تُجبر الشركة على حيازة قدر معين من الكفاءات من أجل المواجهة والاستمرار.

 

أرسل لنا اقتراحاتك لتطوير محتوى المفاهيم

error: المحتوى محمي !!