مؤسسة افتراضية Virtual Organization

2 دقيقة

ما المقصود بالمؤسسة الافتراضية؟

مؤسسة افتراضية (Virtual Organization): مصطلح يستخدم في عالم الأعمال ويشير إلى المؤسسات التي يعمل أعضاؤها عن بُعد من مناطق جغرافية مختلفة.

يعود الفضل إلى في ظهور هذا النمط من المؤسات إلى التطورات في تكنولوجيا المعلومات والاتصالات التي شهدها العالم والتي أتاحت حدوث تغييرات هيكلية في بنية المؤسسات أبرزها إمكانية العمل عن بعد.

الفرق بين الفرق الافتراضية والمؤسسات الافتراضية

على الرغم من أن كلاً من الفرق الافتراضية والمؤسسات الافتراضية متشابهة من حيث أنها تضم موظفين يعملون من مناطق جغرافية مختلفة وثقافات مختلفة، فثمة اختلاف بينها في مدة استمرارية العمل، إذ غالباً ما تكون مدة عمل الفرق الافتراضية قصيرة الأجل وتُحل بمجرد انتهاء الهدف منها على عكس المؤسسات الافتراضية التي تكون مدة عملها أطول.

خصائص المؤسسات الافتراضية

تتمتع المؤسسات الافتراضية بمجموعة من الخصائص منها الآتي:

  • هيكل تنظيمي مسطح: أي يضم عدداً قليلاً من مدراء الإدارة الوسطى أو يستغني عنهم كلياً، بخلاف الهيكل التنظيمي الهرمي الذي يتبع كل موظف فيه لموظف آخر في الشركة، ما يخلق عدة كيانات بين رأس الهرم وقاعدته.
  • أوقات العمل مرنة: أي يمكن للموظفين إدارة أوقات عملهم بطريقة تناسبهم من خلال اختيار وقت بدء يوم العمل وانتهائه، وذلك على عكس أوقات العمل "التقليدية" التي تفرض على الموظفين ساعات عمل محددة، وتكون غالباً من الساعة 9 صباحاً حتى الساعة 5 مساء.
  • التواصل غير رسمي: أي من الممكن أن يتواصل الموظفون معاً بأريحية ومن خلال استخدام أدوات التواصل غير الرسمية المتبعة في المؤسسة.
  • فريق العمل افتراضي: أي أن الموظفين الذين يعملون فيه يعملون عن بعد ومن مناطق جغرافية مختلفة ويستخدمون الأدوات التكنولوجية للتعامل فيما بينهم لأداء مهامهم.

إيجابيات المؤسسة الافتراضية وسلبياتها

تتمتع المؤسسات الافتراضية بمجموعة من الإيجابيات تندرج في عدة فئات:

  • التكاليف: تتمتع المؤسسات الافتراضية بمستويات منخفضة من التكاليف إذا ما قورنت بالمؤسسات التقليدية وذلك لعدم حاجتها إلى استئجار مساحة مكتبية أو دفعها تكاليف خاصة بالفواتير مثل الكهرباء وغيرها.
  • العلاقة مع الموظفين: تتمتع المؤسسات الافتراضية بعلاقات أفضل مع الموظفين الذين يعملون معها وذلك لمنحهم حرية أكبر سواء في ساعات العمل أو العمل من الأماكن التي يفضلونها، وبالتالي فإن ذلك يزيد من رضا الموظفين ويؤثر إيجاباً على نسبة الاحتفاظ بهم.
  • جذب المواهب: يمكن للمؤسسات الافتراضية أن توسع بحثها عن الموظفين إلى مواقع ودول متعددة وبالتالي فإن خيارات التوظيف أمامها أكبر من المؤسسات التقليدية.

على الرغم من إيجابيات المؤسسات الافتراضية فإنها تعاني بعض السلبيات منها الآتي:

  • مشاكل بالعلاقات بين الموظفين إذ يفتقر هذا النمط من العمل إلى التواصل المباشر.
  • صعوبة تنسيق الاجتماعات أو التواصل بسبب اختلاف المناطق الزمنية للموظفين.
  • تراجع في انتماء الموظفين للشركة وثقافتها.

اقرأ أيضاً: