قاعدة الأيام الثلاثة Three-Day Rule

1 دقيقة

ما قاعدة الأيام الثلاثة؟

قاعدة الأيام الثلاثة (Three-Day Rule): مصطلح يُستخدم في عالم الأعمال ذُكر في مقال منشور في هارفارد بزنس ريفيو، ويعني القاعدة التي تُستخدم للتعامل مع المهام التي لم تُنجَز والتي تضمن عدم بقاء أي مهمة عالقة أكثر من 3 أيام.

آلية تطبيق قاعدة الأيام الثلاثة

تنطوي هذه القاعدة على مراجعة المهام المتبقية في قائمة المهام التي لم تُنفَّذ والإبقاء على المهام الجديدة التي أُضيفت في اليوم نفسه أو في اليومين السابقين في القائمة. ويمكن التعامل مع المهام العالقة في القائمة مدة أكثر من 3 أيام وفق 4 خيارات هي الآتي:

  • تنفيذها على الفور.
  • جدولتها.
  • عدم تنفيذها.
  • إضافتها إلى قائمة “يوماً ما” أو “المهام المحتمَلة”.

فائدة قاعدة الأيام الثلاثة في مجال الأعمال

تفيد هذه القائمة في ضمان عدم بقاء أي مهمة عالقة في قائمة المهام أكثر من 3 أيام. وبمجرد وضع جدول يوم العمل للمهام المخطط لتنفيذها كلها، لن تكون هناك حاجة إلى إلقاء نظرة على القائمة كلها مرة أخرى؛ وهذا الأمر يخلص الفرد من الشعور بالتقصيرأو الذنب أو الإحباط في نهاية ساعات العمل إذا لم تُنجَز المهام التي كان من المخطط إنجازها كافةً.

نصائح للحد من المماطلة في أداء المهام

يقدم مقال “5 استراتيجيات قائمة على الأبحاث للتغلب على التسويف” المنشور في هارفارد بزنس ريفيو، 5 نصائح للتعامل مع المماطلة؛ هي:

  • عكس محفزات المماطلة: على سبيل المثال؛ عند العمل على كتابة تقرير ربع سنوي؛ وهي مهمة تعد مملة نوعاً ما، يمكن تحويل هذه المهمة إلى لعبة وذلك من خلال التعرف إلى عدد الكلمات التي يمكن إنجازها بأقصى سرعة في فترة زمنية مدتها 20 دقيقة.
  • العمل في إطار مستوى المقاومة: على سبيل المثال؛ هل يمكن التركيز على القراءة مدة ساعة؟ لا، هذه الفترة الزمنية ما تزال مزعجة. ماذا عن 30 دقيقة؟ يمكن اختصار مقدار الوقت حتى الوصول إلى الفترة التي تُمكن فيها مقاومة المهمة؛ ومن ثَم يمكن تنفيذها.
  • فعل شيء -أي شيء- لبدء التنفيذ: إن البدء بإحدى المهام يعني مواصلة تنفيذها، وهذا على الأرجح سيدفع إلى استئناف العمل في وقت لاحق.
  • تسجيل تكاليف المماطلة: من المهم وضع قائمة بالمهام المؤجلة على الصعيدين الشخصي والمهني.
  • قطع الاتصال: على سبيل المثال؛ عندما تلاحظ أنك تستخدم جهازك للمماطلة، اقطع الاتصال؛ إذ تتيح أجهزتنا وفرة من وسائل الإلهاء، سواء كان ذلك عبر البريد الإلكتروني أو وسائل التواصل الاجتماعي أو الرسائل النصية مع الأصدقاء والأسرة.

اقرأ أيضاً: