تمت عملية الاشتراك بنجاح

إغلاق

عذراً، أنت مشترك مسبقاً بالنشرة البريدية

إغلاق
facebook
twitter
whatsapp
email
linkedin
messenger

فلسفة البيانات

ما هي فلسفة البيانات؟

فلسفة البيانات (Dataism): مفهوم يصف العقلية أو الفلسفة التي أنشأتها الأهمية المتزايدة للبيانات الضخمة، ووصفه الباحث "يوفال نوح هراري" (Yuval Noah Harari)، في كتابه الذي حمل عنوان: "هومو ديوس" (Homo Deus) الصادر عام 2016، بأنه مفهوم يشير إلى أن الكون يتكون من تدفق البيانات، وتُحدد قيمة أي ظاهرة أو كيان من خلال مساهمته في معالجة البيانات.

استخدم المعلق السياسي والكاتب "ديفيد بروكس" (David Brooks) المصطلح للمرة الأولى في صحيفة نيويورك تايمز بعنوان فلسفة البيانات في عام 2013.

يرتكز معتقد فلسفة البيانات الأساسي على فكرة أن الكون يعطي قيمة ودعماً أكبر للأنظمة، والأفراد، والمجتمعات، التي تساهم على نحو كبير وفعّال في معالجة البيانات والاستفادة منها، كما يشير إلى عموميّة جميع البيانات، حتى الشخصية منها، لتمكين النظام من العمل على نحو كامل، مثل سجلات تصفح الإنترنت التي تكشف أنماط التسوق، ونظام تتبع المواقع للخدمات المستندة إلى الموقع. 

مزايا فلسفة البيانات

يسمح تطبيق مفهوم فلسفة البيانات بتحقيق جودة حياة أفضل، وتطوير خدمات جديدة تسهيلية للأفراد، مثل معرفة حركة المرور، ومدى انتشار الأوبئة في المناطق، ومشاركة المعلومات المكتشفة عن الأمراض للوقاية منها.

عيوب فلسفة البيانات

تعاني فلسفة البيانات من إمكانية استخدامها في خداع الناس والسيطرة عليهم، مثل استخدام خوارزميات معينة للتعرف على الأشخاص، ومعرفة الميول والمعتقدات السياسية، وإنشاء ملفات تعريف السياسيين بناء عليها للتأثير في الجماهير.

اقرأ أيضاً:

أرسل لنا اقتراحاتك لتطوير محتوى المفاهيم

اقرأ أيضاً في هارفارد بزنس ريفيو

error: المحتوى محمي !!