تمت عملية الاشتراك بنجاح

إغلاق

عذراً، أنت مشترك مسبقاً بالنشرة البريدية

إغلاق
استكشف باقات مجرة

خدمة البحث مدعومة بتقنيات

facebook
twitter
whatsapp
email
linkedin
messenger

فائض الحساب الجاري

ما معنى فائض الحساب الجاري؟

فائض الحساب الجاري (Current Account Surplus): هو مقياس للتبادل التجاري بين الدول، ويشير إلى ميزان الحساب الجاري الإيجابي الذي تكون فيه قيمة السلع المصدَّرة أكبر من قيمة السلع المستوردة، ويمكن أن يشير أيضاً إلى تراجع الطلب المحلي أو انخفاض الواردات بسبب الركود.

يقيس الحساب الجاري واردات الدولة وصادراتها من السلع والخدمات خلال فترة زمنية محددة، بالإضافة إلى الأرباح من الاستثمارات الخارجية وتحويل المدفوعات، وعند تجاوز الائتمان حجم الديون، تتمتع الدولة بفائض في الحساب الجاري.

تميل الدول التي لديها فوائض في الحساب الجاري إلى أن تكون مصدِّرة للمنتجات المصنَّعة أو الطاقة، ويتّبِع مصدّرو المنتجات المصنَّعة مثل الصين سياسة الإنتاج الشامل في السوق، أو يركز مصدّرون آخرون مثل ألمانيا واليابان وسويسرا على الجودة العالية.

يحدث للدولة ذات الفائض في حسابها التجاري عجزاً في حساب رأس المال، أي يتكوّن لديها فائضاً من العملات الأجنبية يمكن استخدامه للاستثمار في بلدان أخرى.

تُظهر بيانات البنك الدولي لعام 2020، أن الدول العشر ذات أكبر فوائض في الحساب الجاري نسبةً إلى الناتج المحلي الإجمالي هي الصين وألمانيا واليابان وكوريا الجنوبية وهولندا وإيطاليا وسنغافورة وروسيا وأستراليا والكويت، وأن هذه الفوائض تُموّل عجز الحساب الجاري في الدول الأخرى، وسجلت الولايات المتحدة أكبر نسبة عجز للحساب الجاري.

  اقرأ أيضاً:

اقرأ أيضاً في هارفارد بزنس ريفيو

error: المحتوى محمي !!