عملية تسريع التغيير Change Acceleration Process

ما هي عملية تسريع التغيير؟

عملية تسريع التغيير (Change Acceleration Process. CAP): نموذج ابتكرته شركة جنرال إلكتريك (General Electric) من أجل تسريع التغيير ويتميز بأنه يركز على حشد الدعم من أصحاب المصلحة في سبيل تسريع التغيير.

تاريخ نهج عملية تسريع التغيير

قبل أن تصمم جنرال إلكتريك نهج عملية تسريع التغيير، طبقت برنامجاً بين عامي 1989 و1990 أسمته (Work-Out) الذي كان غرار حلقات الجودة اليابانية؛ وهو أسلوب اتبعته اليابان في عام 1962 ويعتمد على استخدام فِرق صغيرة وغير رسمية من العاملين سميت بـ “حلقات الجود” وذلك بهدف معالجة مشاكل الجودة.

على الرغم من نجاح برنامج (Work-Out) في إحداث التغيير فإنه لم يكن مرضياً بما فيه الكفاية للشركة وذلك بسبب بطء إحداث التغيير، وبعد أن استشارت الشركة مختصين تم استنتاج أهمية الحصول على الدعم في عملية إحداث التغيير وأنشأت الشركة نهج (Change Acceleration Process).

مقالات قد تهمك:

خطوات عملية تسريع التغيير 

يتكون نهج عملية تسريع التغيير من سبع خطوات هي:

  • قيادة التغيير (Leading Change): تنطوي هذه الخطوة على أن تُظهر الشركة التي ترغب في إحداث التغيير التزاماً قوياً بمبادرات التغيير.
  • إنشاء حاجة مشتركة (Creating a Shared Need): إذ يجب على الشركة توصيل سبب الحاجة إلى التغيير للآخرين سواء من خلال مشاركة البيانات أو الاستعانة بالعروض التوضيحية وغير ذلك من الأدوات.
  • تشكيل الرؤية (Shaping a Vision): من خلال عمل الشركة على توصيل فكرة واضحة عن الأثر الذي سيتركه التغيير على الشركة وكيف سيصبح شكل العمل بعد إحداث التغيير.
  • حشد الالتزام (Mobilizing Commitment): من خلال إشراك الأشخاص الذين سيتأثرون بالتغيير.
  • جعل التغيير يدوم (Making Change Last): تنفذ هذه الخطوة عبر التعديل على مبادرة التغيير والاستفادة من الأخطاء وتفاديها في المستقبل.
  • رصد التقدم المحرز (Monitoring Progress): يتم رصد التقدم من خلال استخدام معايير معتمدة تساعد على قياس مدى التقدم المحرز.
  • تغيير الأنظمة والهياكل (Changing Systems and Structures): على سبيل المثال إدخال التعديلات على سياسات الموارد البشرية أو تعديل أنظمة تكنولوجيا المعلومات في الشركة، وذلك من أجل توفير البنية التحتية الداعمة للتغيير الذي تجريه الشركة.

انتقاد مبدأ إشراك أصحاب المصلحة

على الرغم من فائدة مبدأ إشراك أصحاب المصلحة في تسريع التغيير فإنه وحسب مقال “كيف تقود شركة متوسطة الحجم عند إجراء تغيير كبير؟” المنشور في هارفارد بزنس ريفيو قد يكون سبباً في إبطاء التغيير خاصة الشركات المتوسطة الحجم إذ يجد المقال أنه عندما يشعر الجميع أنهم يسهمون في نجاح الشركة (وهو أمر رائع)، فسوف يشعرون أيضاً أنه يجب أن يكون لهم رأي فيما يجري تغييره. ونظراً إلى عدم وجود طريقة لدفع عجلة التغييرات بحيث ترضي الجميع، فإن عملية الإشراك إما تستغرق وقتاً طويلاً للغاية وإما تؤدي إلى تعطُّل صنع القرار، لذلك اقترح المقال بضع نصائح تساعد في تلافي هذه المشكلة تتمثل في الآتي:

  • الوضوح بشأن إذا ما كان إشراك الأشخاص لتقديم إسهاماتهم أم لاتخاذ قرار.
  • تأكد من أن القائد أو الراعي سيظل مشاركاً بعمق طوال عملية التغيير.

اقرأ أيضاً: