تمت عملية الاشتراك بنجاح

إغلاق

عذراً، أنت مشترك مسبقاً بالنشرة البريدية

إغلاق
اشترك

الاستمرار بالحساب الحالي

شبكة السلطة والاهتمام

ما معنى شبكة السلطة والاهتمام؟

شبكة السلطة والاهتمام (Power and Interest Grid): تسمى أيضاً "مصفوفة السلطة والاهتمام" (Power and Interest Matrix)، وهي أداة تستخدم لتصنيف أصحاب المصلحة بناءً على قوتهم أو تأثيرهم في المشروع واهتمامهم به.

تتيح شبكة السلطة والاهتمام وضع استراتيجيات لإدارة جميع أصحاب المصلحة بفاعلية، وبالتالي تحسين جودة المشروع وضمان التوافق بين أصحاب المصلحة حول الخطط والأهداف المنشودة. إذ سيرغب أصحاب المصلحة ذوو السلطة القوية والاهتمام الكبير في التواصل والتعامل دورياً معهم، فيما لا يحتاج أصحاب المصلحة ذوي السلطة الضعيفة والاهتمام الضئيل القدر نفسه من التفاعل، ومع ذلك يجب عدم تجاهلهم.

تتطلب شبكة السلطة والاهتمام أولاً تحديد أصحاب المصلحة المشاركين في المشروع، وذلك من خلال البحث في الوثائق الحالية، وعقد الورش، والتحاور مع الأشخاص داخل الشركة.

كيفية استخدام شبكة السلطة والاهتمام

يجب على الشركة إنشاء شبكة أو استخدام قالب، ووضع أصحاب المصلحة في مكانهم الفعلي؛ وليس في المكان الذي ترغب هي به أو الذي يرغبون أن يكونوا فيه، ثم يمكنها البحث في الفئة التي يندرجون تحتها وإدارتهم وفقاً لذلك. يرتبط تحديد تفاصيل الشبكة بدرجة تعقيد المشروع، ويمكن عموماً الأخذ بالاعتبار الفئات التالية: البقاء على اطلاع، والحفاظ على الاهتمام، والاستشارة باستمرار، والمشاركة على الدوام.

تصنيف مشاركة أصحاب المصلحة وفق شبكة السلطة والاهتمام

يمكن تحديد مشاركة كل صاحب مصلحة في المشروع وفق النموذج التالي:

  • سلطة قوية واهتمام كبير: هم صناع القرار ولهم التأثير الأكبر في نجاح المشروع، وبالتالي يجب إدارة توقعاتهم من كثب.
  • سلطة قوية واهتمام ضئيل: يجب أن يبقى هذا النوع من أصحاب المصلحة راضين على الرغم من ضعف اهتمامهم، ويجب التعامل معهم بحذر أيضاً لتجنب استخدام سلطتهم بطريقة غير مرغوب فيها في المشروع في حال عدم رضاهم.
  • سلطة ضعيفة واهتمام كبير: يجب إبقاء هؤلاء الأشخاص على اطلاع كافٍ، والتحدث معهم للتأكد من عدم ظهور المشاكل، ويمكن الاستفادة منهم في كثير من الأحيان في تفاصيل المشروع.
  • سلطة ضعيفة واهتمام ضئيل: يجب مراقبة هذا النوع من أصحاب المصلحة، لكن دون إزعاجهم بالتواصل المفرط.

اقرأ أيضاً

اقرأ أيضاً في هارفارد بزنس ريفيو

error: المحتوى محمي !!