تمت عملية الاشتراك بنجاح

إغلاق

عذراً، أنت مشترك مسبقاً بالنشرة البريدية

إغلاق
اشترك

الاستمرار بالحساب الحالي

سعر الفائدة

ما هو سعر الفائدة؟

سعر الفائدة (Interest Rates): مصطلح يشير إلى النسبة المئوية التي يحصل عليها المُقرض مقابل استخدام أمواله، وقد يكون المُقرض بنكاً أو شركة أو شخصاً طبيعياً.

قد تكون الفائدة مبلغاً يُدفع إلى البنك من قبل المُقترضين، أو مبلغاً يدفعه البنك الأشخاص الذين يودعون أموالهم في البنك، وبصفة عامة، يُعتبر القرض منخفض الفائدة بأنه ذو مخاطر قليلة، بينما يُعتبر القرض مرتفع الفائدة ذو مخاطرة عالية.

آلية تحديد سعر الفائدة

تُحدد البنوك سعر الفائدة على القروض والإيداعات بناء على حالة الاقتصاد والعرض والطلب على النقود، وسعر الفائدة الذي حدّده البنك المركزي في الدولة، إذ ينبغي ألا يقل سعر فائدة البنوك عن سعر فائدة التي المركزي.

يُؤثر سعر الفائدة في الطلب على الإقراض، على سبيل المثال عندما يحدد البنك المركزي أسعار فائدة مرتفعة على القروض؛ سيسبب ذلك في ابتعاد الناس عن الاقتراض.

أنواع أسعار الفائدة

ثمة ثلاثة أنواع رئيسية من أسعار الفائدة، وهي على النحو التالي:

  1. سعر الفائدة الاسمي: السعر المحدد الذي تُحسب بناء عليه مدفوعات الفائدة، وهو المعدل الذي يجري من خلاله تراكم الفائدة على المدخرات على مدار فترة زمنية محددة، على سبيل المثال؛ استثمار بقيمة 10،000 يورو، بسعر فائدة اسمي 5% على مدى سنة واحدة، سيُكسب المستثمر 500 يورو.
  2. سعر الفائدة الفعلي: يأخذ في الحسبان التراكم على مدى كامل مدة الاستثمار، ويُستخدم لمقارنة معدلات الفائدة السنوية بشروط مركبة مختلفة (يومية، شهرية، سنوية، وغيرها)، على سبيل المثال؛ معدل الفائدة الاسمي البالغ 5% يعادل في حال شرط مركب فصلي فائدة فعلية قدرها 5.095%، وفي حال كان مركباً شهرياً سيعادل 5.116%، ويومياً يكون 5.127%.
  3. سعر الفائدة الحقيقي: يقتطع معدل التضخم من سعر الفائدة الاسمي، أي في حال كان معدل الفائدة الاسمي 5% ومعدل التضخم 5%، فإن معدل الفائدة الحقيقي هو 0% فعلياً، ويُستفاد منه عند النظر في تأثير التضخم في أسعار الفائدة الاسمية.

ما معنى رفع سعر الفائدة الأمريكي؟

يهدف البنك الفيدرالي من خلال رفع أسعار الفائدة إلى السيطرة على التضخم في الأسعار، وارتفاع التكاليف المعيشية، إذ أنه عن طريق رفع أسعار الفائدة، سيصبح الاقتراض أكثر تكلفة، الأمر الذي يشجع الأفراد والشركات على الاقتراض أو الإنفاق على السلع والخدمات على نحو أقل، وادخار المال لكسب مدفوعات فائدة أعلى.

آثار تغيّر سعر الفائدة

يتسبب رفع أسعار الفائدة في زيادة تكلفة اقتراض الأموال، الأمر الذي يجعل شراء سلع وخدمات معينة؛ مثل المنازل والسيارات، أكثر تكلفة، وبالتالي يخفف من إنفاق المستهلكين والطلب على هذه السلع أو الخدمات، الأمر الذي يؤدي بدوره إلى تخفيف الشركات إنتاجها نتيجة انخفاض الأرباح وتسريح العمل، ما يتسبب في ارتفاع معدل البطالة. أما انخفاض سعر الفائدة فله تأثير معاكس؛ إذ أنه يخفض تكلفة الاقتراض ما يشجع الإنفاق والاستثمار التجاري، ويرفع من أسعار الأسهم، ويغذي الاقتصاد، ومع ذلك يمكن أن يتسبب في بعض المشاكل مثل التضخم، والوقوع في فخ السيولة.

اقرأ أيضاً:

اقرأ أيضاً في هارفارد بزنس ريفيو

error: المحتوى محمي !!