تمت عملية الاشتراك بنجاح

إغلاق

عذراً، أنت مشترك مسبقاً بالنشرة البريدية

إغلاق
اشترك

الاستمرار بالحساب الحالي

دوران العمالة

ما تعريف دوران العمالة؟

دوران العمالة (Turnover): مصطلح يُشير إلى نسبة عدد الموظفين الذين يغادرون الشركة بالمقارنة مع الملتحقين بها خلال فترة زمنية محدد عادةً ما تكون سنة واحدة. يمكن أن يكون قياس معدل دوران العمالة مؤشراً على وجود خلل في الأداء الإداري للشركة إذا كان المعدل مرتفعاً، ويستعين المدراء بمعدل دوران العمالة لتقدير تكلفة التوظيف لإعداد الموازنة السنوية.

على الرغم من أن معدل دوران العمالة المنخفض يعتبر هدفاً بالنسبة لمعظم الشركات، إلا أن ما يتحكم بمعدل الدوران هو مجال النشاط ونوع الوظيفة وحجم الشركة وطبيعة سوق وعوامل أخرى كثيرة، وهذا يشير إلى أن العديد من العوامل تسبب ارتفاع معدل دوران العمالة، إلى جانب العوامل المباشرة المتعلقة بالبيئة الداخلية للشركة وضعف سيطرة الإدارة والصراعات العمالية العمل والممارسات الخاطئة لإدارة الموارد البشرية.

يُحسب معدل دوران العمالة من خلال المعادلة التالية: (عدد الموظفين الذين غادروا الشركة خلال الفترة/عدد الموظفين الموجودين في الشركة في بداية الفترة) × 100.

أنواع دوران العمالة

ثمة أربعة أنواع  أساسية من دوران العمالة:

  • الدوران الطوعي: يحدث عندما يختار الموظف طواعية مغادرة الشركة، وتتعد الأسباب وراء المغادرة منل حصوله على عرض عمل أفضل.
  • الدوران غير الطوعي: يكون عندما تطلب الشركة من الموظف مفادرة الشركة نتيجة لأدائه الضعيف أو ظروف قاهرة مثل تخفيضات فى الميزانية أو إعادة التنظيم الهيكلي.
  • التقاعد: يعد التقاعد أمراً حتمياً وخارجاً عن إرادة الشركة، إلا أن بعض الموظفين يختارون التقاعد المبكر من الشركة لكن مواصلة الحياة المهنية في مكان آخر.
  • التحوبلات الداخلية: تشمل التحويلات الداخلية موظفين يشغلون مناصب جديدة داخل نفس الشركة، ويمكن أن يعد علامة على حرة صحية، إلا أنه ينبغي البحث عن الأسباب وراء انتقال الموظف فقد يكون بسبب اهتمامهم بدور جديد أو فرصة للنمو. أو قد يكون السبب هروبهم من مدير سيئ، أو عدم الثقة في زملاء العمل، أو قلة النمو.

أسباب دوران العمالة

ثمة أسباب متعددة وراء دوران العمالة، من أبرز هذه الأسباب:

  • إرهاق الموظف من كمية العمل بطريقة تعيق تحقيق التوازن بين العمل والحياة؛
  • عدم تقدير جهود الموظف أو مكافأته بطريقة محفّزة؛
  • ثقافة الشركة غير الملائمة؛
  • سوء علاقة الموظف بالمدير؛
  • عدم توفر خيارات المرونة في العمل؛
  • ضعف فرص التعلم والتطوير؛

اقرأ أيضاً:

اقرأ أيضاً في هارفارد بزنس ريفيو

error: المحتوى محمي !!