حلقات الجودة Quality Circles

2 دقيقة

ما معنى حلقات الجودة؟

حلقات الجودة (Quality Circles): إحدى نظريات الجودة الشاملة اليابانية التي تقوم على تشكيل فرق عمل من 6 إلى 12 موظفاً يعملون بنفس الأعمال أو مهام متشابهة لحل مشكلة معينة. يلتقي أعضاء حلقة الجودة تحت إشراف مدير الحلقة دورياً لتحسين الجودة وزيادة الإنتاجية من خلال اتباع منهجية محددة كالتالي:

1- تحديد المشكلة: باستخدام العديد من الأساليب من بينها العصف الذهني وفلترة المشاكل الرئيسية للوصول إلى جذر المشكلة.
2-  جمع المعلومات ووضع الحلول الممكنة.
3- دراسة بدائل الحلول وإقرار الحل الأمثل.
4- تحليل آثار الحل مستقبلاً.
5- عرض تقرير مفصل بالأرقام والرسوم البيانية للإدارة حول الحل المختار.
6- تطبيق الحل ومراقبته وإصلاح الخلل إن وجد.

ذكرت حلقات الجودة أول مرة من قبل المهندس إدوارد دمينغ في الخمسينيات واصفاً شركة تويوتا كأحد الأمثلة البارزة في تطبيقها، إلا أنّ انتشارها الكبير بدأ بعد عام 1962 عندما أصبحت اليابان تستخدمها بكثافة بفضل جهود أستاذ الهندسة كارو إشيكاوا، وعقدت أول حلقة جودة في شركة التلغراف اليابانية نيبون (Nippon) وسرعان ما تبنتها 35 شركة خلال سنة واحدة.

اليوم تستخدم حلقات الجودة على نطاق واسع في كافة أنحاء العالم، ويقدر أن الشركات الصينية فقط لديها 20 مليون حلقة جودة.

فوائد حلقات الجودة

تحقق حلقات الجودة العديد من الفوائد على العديد من الأصعدة تتمثل في الآتي:

  • الإنتاجية: من خلال حل المشكلات التي يواجهها الموظفون، وتطوير قدراتهم بما يزيد إنتاجيتهم.
  • الجودة: إذ تعزز تحسين مراقبة الجودة من خلال تحليل جودة الإنتاج في الوقت الحالي والمستقبل.
  • العلاقة مع العملاء: إذ تسهم حلقات الجودة من خلال تحسين المنتجات والخدمات في كسب رضا العملاء وبالتالي تحسين العلاقة معهم.
  • بيئة العمل: تحسن حلقات الجودة من بيئة العمل إذ تكسبها سمات مهمة مثل روح العمل الجماعي وجعلها مساحة آمنة للتعبير عن الآراء وإبداء الملاحظات والتواصل.

أهداف حلقات الجودة

تتنوع الأهداف التي تسعى إلى تحقيقها حلقات الجودة ومنها الآتي:

  • تعزيز إنتاجية أعضاء الفريق وأدائهم مستفيدين من تبادل التجارب والخبرات بين أعضاء الحلقات.
  • تنمية مهارات لدى أعضاء حلقة الجودة التي تفيدهم في حياتهم المهنية مثل التعاون مع الآخرين ومهارة التفكير النقدي.
  • تسهم في خلق بيئة عمل إيجابية تشجع الأفراد على إبداء آرائهم وتعزز تقديرهم لأنفسهم وزملائهم وذلك لأن كل حلقة تعتمد على مناقشة الأفراد الذين يعانون المشكلة بينهم ويسهمون في وضع الحلول التي يرونها، إضافة إلى أنها تخلق علاقات إيجابية بين أعضاء الفريق.
  • تحسين جودة السلع والخدمات التي تقدمها الشركة من خلال الاستفادة من كل تقييمات الموظفين وآرائهم بخصوصها وبذلك يتم الحصول على آراء وتقييمات أوسع بخصوصها.

أهمية حلقات الجودة

تستمد حلقات الجودة أهميتها من أنها تعزز العمل الجماعي في المؤسسات وتزيد فعالية أعمالهم لإيجاد الحلول للمشاكل التي تواجهها المؤسسات كما أنها تزيد الثقة بين الأفراد وكذلك الرضا الوظيفي إذ يشعر الموظفون المشاركون في حلقات الجودة بأنهم محل تقدير وأن رأيهم يؤخذ بعين الاعتبار.

مقارنة حلقات الجودة مع فرق تحسين الجودة

إذا ما تمت مقارنة حلقات الجودة مع فرق تحسين الجودة يظهر تشابه بينهما يتمثل في أن النمطين يهدفان إلى تحسين جودة العمل وحل المشكلات التي تقلل من جودة العمل والمنتجات أو الخدمات.

وعلى الرغم من التشابه بين حلقات الجودة وفرق تحسين الجودة فإنهما يختلفان في عدة جوانب منها الآتي:

  • تتكون فرق تحسين الجودة من مجموعات متعددة الوظائف، في المقابل تشمل حلقات الجودة موظفين يعملون بالأعمال نفسها أو بمهام متشابهة لحل مشكلة معينة.
  • تتكون فرق تحسين الجودة عادة من 4 إلى 8 أعضاء يتمتعون بمهارات وخبرات مختلفة، ويقودهم مدير، في حين تتضمن حلقات الجودة من 6 إلى 12 موظفاً مدارين ذاتياً.
  • تكون المشكلات التي تتولى فرق تحسين الجودة حلها معقدة ومهمة في حين تكون المشاكل التي تحلها حلقات الجودة أقل خطورة بالنسبة للمؤسسة.

اقرأ أيضاً: