تحالفات الربط (Link Alliances): ويُطلق عليها أيضا تحالفات التكامل، وفي هذا النوع من التحالفات، تسمح مساهمة كل شريك بخلق فرص جديدة للشريك الآخر وتكون وضعية الشركاء وأهدافهم غير متماثلة في السوق ومكملة لبعضها البعض، كأن تسعى شركة كبيرة للحصول على معرفة محددة تحوز عليها شركة ناشئة، وفي المقابل تسعى هذه الأخيرة للاستفادة من العلامة التجارية للشركة الكبيرة، هكذا شراكات تكون فيها مساهمة الشركاء مختلفة ومكملة وتشمل نوعية مهارات ومعرفة غير متجانسة عكس شراكات الحجم، كما أن هذا النوع يضم أيضا الشراكات القائمة على تقاسم المهام كأن يقوم الشريك الأول بالإنتاج والشريك الثاني بالتوزيع مثل الشراكة التي تمت بين "نيستله" و"جنرال ميلز" في أواخر ثمانينيات القرن الماضي، فمجال التعاون كان محدّداً بدقة (حبوب الافطار فقط)، ما عدا ذلك، بقيت كل شركة مستقلة وتسوق منتجاتها الخاصة المنافسة لمنتجات الشركة الأخرى، لاسيما في مجال مشتقات الحليب، والبسكويت والوجبات الجاهزة، ومن أجل تفعيل هذه الشراكة ساهمت جنرال ميلز  بمعظم المنتجات بالإضافة إلى المهارات التسويقية، بينما ساهمت نيستله بوسائل الإنتاج وشبكة التوزيع خاصة على مستوى أوروبا.

يمكن أن يكون الهدف من الجمع بين هذه المساهمات المختلفة هو خلق منتج جديد أو تحسين المنتج الحالي، وعادة ما تتم هذه التحالفات بين شركات غير متنافسة بصفة مباشرة أو تنشط في مجالات ذات صلة، مثل قطاعي البنوك والتأمينات.

أرسل لنا اقتراحاتك لتطوير محتوى المفاهيم

error: المحتوى محمي !!