برنامج تخطيط موارد المؤسسات (Enterprise Resource Planning – ERP): هو نظام مهمته الجمع بين جميع الموارد والمعلومات في المؤسسات. فهو يربط الأطراف التابعة لها، أي بين العملاء والموظفين والشركاء والموردين، من خلال جمعه ما بين التمويل والموارد البشرية والتصنيع وسلسلة التوريد والخدمات والمشتريات وغيرها، ودمجها في نظام واحد. 

يشكل هذا النظام أساساً في أنظمة الماليات وإدارة سلسلة التوريدات والموارد البشرية والتصنيع، وبعض المصادر تشير إلى أنه يعتمد على قاعدة بيانات مشتركة (Master Data) وتصميم برمجي خاص، انطلاقاً من أن قاعدة البيانات المشتركة ستسمح لأقسام العمل بتخزين واسترجاع المعلومات في فترة النشاط، أما التصميم البرمجي فيتيح لإدارة العمل اختيار النماذج اللازمة وترتيبها وربطها بنماذج الموردين وإضافة نماذج جديدة خاصة لتحسين الأداء. 

يساهم هذا النظام في تسهيل تدفق المعلومات عبر الأقسام، بحيث تتمكن الشركات من اتخاذ قرارات اعتماداً على المعلومات، كما تتمكن من إدارة الأداء بشكل مباشر. 

يزيل هذا النظام إذاً الحدود بين وحدات العمل، لأنه يجعلها مترابطة من خلال مصدر واحد للمعلومات، وقاعدة بيانات موحدة.تطور نظام تخطيط موارد المؤسسة بعد دمج نظامي تخطيط احتياجات المواد (MRP) والذي سمي لاحقاً بتخطيط موارد التصنيع (MRP2) وبين ما يعرف بحوسبة التصنيع، وتم تقديمه من قبل شركة غارتنر للبحث والتحليل. 

يمكن اختصار فوائد تطبيق نظام تخطيط موارد المؤسسات بالقدرة على تبسيط العمليات التنظيمية المختلفة وسير العمل وتحسين التواصل بين مختلف الإدارات والأقسام وتحسين الكفاءة والأداء ومستويات الإنتاجية وتعزيز قدرات المؤسسة على التتبع والتنبؤ، وتحسين مستوى خدمة العملاء ورضاهم. 

لا يقتصر استعمال نظام تخطيط موارد المؤسسات في الشركات العالمية الكبرى فقط، بل يمكن اعتماده إذا كانت الشركة صغيرة أو متوسطة الحجم، وذلك للحد من الغرق في جداول البيانات والعمليات اليدوية.

أرسل لنا اقتراحاتك لتطوير محتوى المفاهيم

error: المحتوى محمي !!