القيادة الخدمية (Servant Leadership): فلسفة قيادية قائمة على مجموعة من الممارسات التي تركز على الخدمة على خلاف الممارسات القيادية الأخرى التي تهدف إلى تحقيق نمو وتطور الشركات بالدرجة الأولى. في القيادة الخدمية، يركز القائد على احتياجات الموظفين ويسعى إلى تطويرهم وتحسين أدائهم، ويركز أيضاً على خدمة المجتمع الذي ينتمي إليه ويتقاسم السلطة ويضع مفهوم الخدمة على رأس أولوياته، أما في القيادة التقليدية، فالقائد يخص نفسه بكامل السلطة والصلاحيات. القائد الخدمي متفهم لوجهات نظر الموظفين ويقدم الدعم الذي يحتاجونه لتحقيق أهدافهم العملية والشخصية، ويشركهم في عمليات اتخاذ القرار عند الحاجة لذلك، ويبني شعور الانتماء لدى الفريق، وهو ما يؤدي إلى زيادة التفاعل والتشارك والمزيد من الثقة بين أعضاء فريق العمل وأصحاب المصلحة، كما أنه يحفز الابتكار وينشئ بيئة قابلية للتغيير والتجديد.

القيادة الخدمية ليست تقنية يتم استخدامها لفترة زمنية محددة، ولكن تعتبر أسلوباً قيادياً على المدى الطويل. ظهر المفهوم لأول مرة عام 1970 في مقال نشره روبيرت جرين ليف تحت مسمى "القائد كخادم".

أرسل لنا اقتراحاتك لتطوير محتوى المفاهيم

error: المحتوى محمي !!