تمت عملية الاشتراك بنجاح

إغلاق

عذراً، أنت مشترك مسبقاً بالنشرة البريدية

إغلاق
اشترك

الاستمرار بالحساب الحالي

العولمة الثقافية

 ما هي العولمة الثقافية؟   

العولمة الثقافية (Cultural Globalization): صاغ الخبير الاقتصادي، والأستاذ السابق في كلية هارفارد للأعمال، "ثيودور ليفيت (Theodore Levitt)، مصطلح العولمة في مقال نشره عام 1983 باسم: "عولمة الأسواق" (Globalization of Markets).

يشير مصطلح العولمة الثقافية إلى الانتشار السريع للثقافات، والأفكار، والقيم، والمفاهيم، والتجارب، والمنتجات في جميع أنحاء العالم، أي خلق ثقافة أحادية مشتركة وعالمية تنتقل وتُعزز بواسطة الإنترنت، والتسويق العابر للحدود، والسياحة الدولية، والتي تتخطى جميعها التقاليد الثقافية وأنماط الحياة "التقليدية"، وتُشكِّل التصورات، والأذواق، والتطلعات وأنشطة الأفراد اليومية أينما كانوا في العالم.

أهداف العولمة الثقافية

مظاهر العولمة الثقافية وأمثلتها

تتجلى أبرز مظاهر العولمة الثقافية وأمثلتها فيما يلي:

  • الهجرة: ساهمت الهجرة في انتشار اللغات والمعتقدات والقيم من خلال الحملات العسكرية، والتجارة، والأعمال التجارية؛ إلا أنها تكثفت في العصر الحديث إثر التقدم التكنولوجي على صعيد النقل والاتصالات.
  • الطعام: تعززت العولمة الثقافية للطعام عبر شركات الوجبات السريعة العملاقة؛ مثل ماكدونالدز، وكوكا كولا، وستاربكس؛ وعليه أدى انتشار الشركات الغذائية العالمية إلى تراجع تقاليد الأنظمة الغذائية "المحلية".
  • الرياضة: من أمثلة العولمة الثقافية في الأحداث الرياضية؛ كأس العالم، والأولمبياد، وفورمولا 1، التي توّحد الكثيرين في تجربة ترفيهية مشتركة وعالمية.

إيجابيات وسلبيات العولمة الثقافية

 

آثار العولمة الثقافية

اقرأ أيضاً:

اقرأ أيضاً في هارفارد بزنس ريفيو

error: المحتوى محمي !!