السياسة العالمية Global Politics

2 دقائق

ما هي السياسة العالمية؟

السياسة العالمية (Global Politics): تُسمّى أيضاً بالإنجليزية (World Politics)، وهو مصطلح يشير إلى فن وعلم إدارة العلاقات بين القوى الفاعلة عالمياً. تتغير السياسة العالمية باستمرار نتيجة للأحداث التي يشهدها العالم، ومن أمثلتها: سقوط جدار برلين عام 1989، والهجوم على برجيّ مركز التجارة العالمي في نيويورك والبنتاغون عام 2001، وانهيار وول ستريت عام 2008.

تُدّرس السياسة العالمية في الجامعات إذ تعد أحد تخصصات العلوم السياسية، وتتناول دراسة السياسة ولكن على مستوى العالم. وتركز على مجموعة من القضايا مثل العولمة وحقوق الإنسان، والعولمة والعلاقات الدولية والحكومات.

مقالات قد تهمك:

عناصر السياسة العالمية

يسهم في تشكيل السياسة العالمية كل من:

  • الدول القومية: أي الدول التي تتمتع بالسيادة؛ إذ تؤثر في السياسة العالمية من خلال استخدامها للسياسة الخارجية والسياسة الاقتصادية الخاصة بها؛ مثل المملكة المتحدة.
  • المنظمات الدولية: مثل الأمم المتحدة أو البنك الدولي، ويكون لها أثر في السياسة العالمية.
  • وكلاء العولمة: سواء كانوا أشخاص طبيعيين أو اعتباريين (شركات).

كيف تؤثر الدول القومية في السياسة العالمية؟

تُسمى الدول القومية صاحبة التأثير الأكبر في السياسة العالمية بالقوى العظمى؛ مثل الولايات المتحدة الأميركية، وتتدرج الدول القومية في استخدام قوتها للتأثير في السياسة العالمية بين مستويين هما:

  • القوة الصلبة: وتشمل القوة العسكرية والاقتصادية.
  • القوة الناعمة: وتشمل التأثير بطرائق دبلوماسية.

الفرق بين السياسة العامة والعلاقات الدولية

تختلف السياسة العالمية عن العلاقات الدولية في أن العلاقات الدولية أحد جوانب السياسة العامة، وتتضمن دراسة العلاقة والتفاعل بين الدول المختلفة بما في ذلك العلاقات الاقتصادية والاجتماعية، في المقابل تركز السياسة العالمية على العلاقة بين قوى فاعلة على المستوى العالمي.

الفرق بين السياسة الخارجية والسياسة العالمية

تعبر السياسة العالمية عن القوة والصراع والتكيف على المستوى العالمي، في المقابل تعبر السياسة الخارجية عن الاستراتيجيات والأهداف العامة التي توجه أنشطة دولة ما وعلاقاتها مع الدول الأخرى، وتحدد طريقة تفاعلها مع الجهات الأخرى الحكومية وغير الحكومية.

ومن أمثلة السياسة الخارجية مبادرة الحزام والطريق التي طورتها الصين في عام 2013، وهي استراتيجية لتطوير روابط اقتصادية أقوى في إفريقيا وأوروبا وأميركا الشمالية، وفي ديسمبر/ كانون الأول عام 1823، أعلن الرئيس جيمس مونرو معارضته الاستعمار الأوروبي لأي دولة مستقلة في الأميركيتين الشمالية والجنوبية، ويمكن أن تكون السياسة الخارجية أيضاً قراراً بعدم المشاركة في المنظمات الدولية؛ مثل السياسة الانعزالية التي تتبعها كوريا الشمالية.

ما هي العولمة؟

تُعد العولمة مثالاً على كيفية تأثير الجهات الفاعلة غير الحكومية مثل الأشخاص الطبيعيين أو الاعتباريين (شركات) في السياسة العالمية. وهي ظاهرة اجتماعية وثقافية وسياسية وقانونية واقتصادية ظهرت منذ القِدم، وتعني تحوّل العالم إلى قرية صغيرة نتيجة حريّة انتقال المعلومات وتدفق رؤوس الأموال والأفكار والتكنولوجيا والمنتجات، وانتقال البشر بحرية بين المجتمعات المختلفة.

اقرأ أيضاً: