تمت عملية الاشتراك بنجاح

إغلاق

عذراً، أنت مشترك مسبقاً بالنشرة البريدية

إغلاق
اشترك

الاستمرار بالحساب الحالي

الرأسمالية الريعية

ما تعريف الرأسمالية الريعية؟

الرأسمالية الريعية (Rentier Capitalism): هي نظام اقتصادي يعتمد على كسب الأرباح دون المساهمة في الإنتاج من خلال امتلاك الأصول المدرة للدخل؛ مثل تأجير العقارات أو الاستثمار في الأسهم والسندات للحصول على الأرباح والفوائد.

تساعد الحكومات على حماية الأصول المدرة للدخل من المنافسة بعدة طرق؛ منها حقوق الملكية الفكرية، والإعفاء الضريبي، والحفاظ على المكاسب الرأسمالية. وفي الوقت الذي تهتم به الرأسمالية بالنشاط الإنتاجي وإعادة استثمار الأرباح للحفاظ على القدرة التنافسية؛ يجني صاحب الريع الأرباح التي قد يستخدمها أو لا يستخدمها لتوسيع حصّته من الاحتكارات المنتجة للريع.

الرأسمالية الريعية عند الماركسيين

وضع الاقتصادي الألماني كارل ماركس (Karl Marx) مصلح الريع والرأسمالية جنباً إلى جنب ليجادل بأن صاحب الريع يميل إلى استنفاد أرباحه، في حين يجب على الرأسمالي إعادة استثمار معظم فائض القيمة من أجل الاستمرار في القدرة على المنافسة. وبدوره أكد السياسي الروسي فلاديمير لينين (Vladimir Lenin) أن الإمبريالية في ظل الرأسمالية سرّعت نمو طبقة أصحاب الدخل الذي لا يشاركون في عملية الإنتاج.

لذا لا يمكن أن يصوغ الماركسيون مصطلح الرأسمالية الريعية، لأن الفكر الماركسي ينظر إلى الرأسمالية على أنها ريعية بطبيعتها.

حالياً تصف الرأسمالية الريعية اكتساب الدخل من الملكية أو السيطرة على الأصول التي تولد اقتصاداً ريعياً بدلاً من رأس المال أو العمالة المستخدَمة للإنتاج في سوق تنافسية حرة، ويشير إلى الدول التي تستمد كل أو جزء كبير من إيراداتها الوطنية من تأجير الموارد المحلية للعملاء الخارجيين.

سلبيات الرأسمالية الريعية

تتمثل المشكلات الرئيسية مع الرأسمالية الريعية في شقين: الأول هو الركود الاقتصادي الناجم عن عدم مشاركة أصحاب الدخل في الإنتاج، والثاني تفاوت الدخل والثروة بسبب التراكم الغير عادل للدخل في أيدي النخبة المالكة للأصول.

اقرأ أيضاً:

اقرأ أيضاً في هارفارد بزنس ريفيو

error: المحتوى محمي !!