تمت عملية الاشتراك بنجاح

إغلاق

عذراً، أنت مشترك مسبقاً بالنشرة البريدية

إغلاق
اشترك

الاستمرار بالحساب الحالي

الذكاء الاصطناعي

ما تعريف الذكاء الاصطناعي؟

الذكاء الاصطناعي (Artificial Intelligence. AI): مصطلح حديث نسبياً يُقصد به قدرة الآلات على أداء المهام والوظائف التي تؤديها عادة الكائنات الواعية الذكية. من أمثلة هذه المهام ما يؤديه الإنسان عادة على غرار القدرة على التفكير والتحليل، واكتشاف العوامل المشتركة أو الاختلالات، واستخراج المعاني، والتعميم، والتعلم من التجارب السابقة.

جذور مصطلح الذكاء الاصطناعي

يُنسب ظهور مصطلح الذكاء الاصطناعي لعالم الحاسوب جون مكارثي (John McCarthy) الذي ابتكره في منتصف خمسينيات القرن الماضي؛ ويُعتبر تعلم الآلة (Machine Learning) مجالاً فرعياً من الذكاء الاصطناعي يُعنى بتزويد الآلات بالقدرة على التعلم. 

أنواع الذكاء الاصطناعي

توجد عدة تقسيمات لأنواع الذكاء الاصطناعي، غير أن أشهر تقسيم يقوم على الحاجات التي يلبّيها، وهو المنطق ذاته الذي قُسم وفقه هرم ماسلو للحاجات. يمكن حصر أنواع الذكاء الاصطناعي وفق هذا التقسيم إلى ما يلي:

  • الذكاء الاصطناعي التفاعلي (Reactive Machines): أبسط أنواع الذكاء الاصطناعي، يمس مجالاً واحداً فقط، أي أنه لا يستطيع معالجة أكثر من مشكلة واحدة في الوقت ذاته، وتعتمد الآلات التي تتمتع بهذا الذكاء على ردة الفعل، إذ لا تستطيع استحضار التجارب السابقة لاستخادمها في القرارات الحالية. من أمثلة هذا النوع حاسوب "ديب بلو".
  • الذكاء الاصطناعي ذو الذاكرة المحدودة (Limited Memory): يتمتع بذاكرة تُخزن التجارب السابقة، وتُستخدم لتحسين جودة القرارات الحالية. من أمثلة هذا النوع السيارات ذاتية القيادة.
  • الذكاء الاصطناعي القائم على نظرية العقل (Theory of Mind): يتمتع بالقدرة على التفكير والتحليل وفهم الانفعالات والمشاعر والدوافع البشرية. هذا النوع غير متوفر حالياً على نطاق واسع (عام 2019)، لكنه الأقرب للظهور في المستقبل القريب في هيئة روبوتات ذكية.
  • الذكاء الاصطناعي ذاتي الإدراك (Self Aware): يتمتع بالقدرة على تنبأ مشاعر الآخرين وتكوين تصورات ذاتية، ويمثل هذا النوع الجيل المستقبلي من الآلات فائقة الذكاء.

أمثلة من تطبيقات الذكاء الاصطناعي

من أشهر مظاهر الذكاء الاصطناعي تغلّب الحاسوب الخارق الذي صنعه فريق آي بي إم (IBM)، واسمه ديب بلو (Deep Blue)، على بطل العالم السابق في لعبة الشطرنج كاسباروف (Kasparov) في 11 مايو/أيار 1997 في مباراة من ست جولات؛ أما في مجال الأعمال، فمن الأمثلة المعبّرة ما تستخدمه منصة إير بي إن بي (Airbnb)، إذ تساعد الخوارزميات القائمة على الذكاء الاصطناعي في إيجاد أفضل الأسعار الممكنة للعملاء، مع ضمان أكبر عدد ممكن من الطلبات على المنازل المعروضة للإيجار، وذلك من خلال التنبؤ بالفترات التي ينخفض فيها الطلب وتخفيض السعر تبعاً لذلك، أو رفع السعر في الأوقات التي يُتنبأ فيها بزيادة الطلب مثل فترات الأعياد والعُطل.

فوائد الذكاء الاصطناعي

من أبرز مميزات الذكاء الصناعي نذكر:

  • الحد من الخطأ البشري: يمكن أن يقلل من الأخطاء على نحو كبير، ويزيد من الدقة.
  • التغلب على المخاطر: يمكن للبشر التغلب على عدد من المخاطر من خلال السماح لروبوتات الذكاء الاصطانعي بتنفيذها بالنيابة عنهم، مثل نزع فتيل قنبلة، أو استكشاف أعماق المحيطات.
  • إمكانية العمل دون راحة أو توقف: يمكن للذكاء الاصطناعي العمل بلا نهاية دون فترات راحة، والتفكير على نحو أسرع من البشر، وأداء مهام متعددة في وقت واحد بنتائج دقيقة.
  • المساعدة الرقمية: إمكانية توظيف مساعد رقمي عوضاً عن موظف بشري، وهو أمر تتبعه بعض الشركات الأكثر تقدماً من الناحية التكنولوجية مع مستخدميها (خدمة العملاء).
  • أداء الوظائف المتكررة: الأمر الذي يساعد الأفراد في التركيز على أن يكونوا أكثر إبداعاً، والتخلص من المهام "المُملة".

سلبيات الذكاء الاصطناعي

يؤخذ على الذكاء الاصطناعي بعض العيوب، ومن أبرزها:

  • ارتفاع تكاليف الإنشاء: يتطلب إنشاء آلة يمكنها محاكاة الذكاء البشري الكثير من الوقت والموارد ويمكن أن تكلف الكثير من المال، بالإضافة إلى الحاجة لمواكبة أحدث التجهيزات والبرامج لتلبية أحدث المتطلبات، وضرورة الصيانة الدورية، ما يزيد تكلفته.
  • الافتقار إلى الإبداع: لا يمكن للذكاء الاصطناعي تعلم التفكير خارج الصندوق، بل يمكنه فقط التعلم من المعلومات ومن خلال التدريب المنتظم دون أي إمكانية إبداع.
  • ارتفاع معدل البطالة: نظراً لأن الذكاء الاصطناعي يحل محل غالبية المهام المتكررة والأعمال الأخرى بالروبوتات، فقد أصبح التدخل البشري أقل ما سيؤدي إلى مشكلة كبيرة في الطلب على الموظفين البشريين، وخاصة نتيجة سعي الشركات إلى استبدال موظفيها بروبوتات الذكاء الاصطناعي التي يمكنها القيام بعمل مماثل بكفاءة أكبر.
  • التسبب في كسل البشر: يجعل الذكاء الاصطناعي البشر كسالى من خلال أتمتة تطبيقاته لغالبية العمل، ويميل البشر إلى الإدمان على هذه الاختراعات التي يمكن أن تسبب مشكلة للأجيال القادمة.

الفرق بين الذكاء الاصطناعي والذكاء البشري

بينما يهدف الذكاء الاصطناعي إلى بناء آلات يمكنها محاكاة السلوك البشري وأداء أفعال شبيهة بما يفعله الإنسان، يهدف الذكاء البشري إلى التكيف مع البيئات الجديدة من خلال الاستفادة من مجموعة من العمليات المعرفية المختلفة. اختلاف آخر يكمن في استخدام البشر ذاكرة الدماغ والقدرة على التفكير، بينما تعتمد الآلات التي تعمل بالذكاء الاصطناعي على البيانات والتعليمات التي تُدخل في النظام الخاص بهم، ويستغرق الذكاء الاصطناعي وقتاً أطول بكثير للتكيف مع التغييرات الجديدة بينما يمكن للبشر التكيف مع التغييرات بسهولة وهذا يجعل الناس قادرين على التعلم واكتساب العديد من القدرات.

اقرأ أيضاً:

اقرأ أيضاً في هارفارد بزنس ريفيو

error: المحتوى محمي !!