الذكاء الاصطناعي التوليدي Generative Artificial Intelligence

1 دقيقة

ماذا يعني الذكاء الاصطناعي التوليدي؟

الذكاء الاصطناعي التوليدي (Generative Artificial Intelligence): أحد أنواع الذكاء الاصطناعي الذي يشبه في آلية عمله الدماغ البشري، فيكون قادراً على الاستفادة من العناصر التي تعرض عليه في خلق عناصر جديدة، إذ يفيد في إبداع نصوص جديدة أو صور وغيرها.

على الرغم من أن استخدام الذكاء الاصطناعي التوليدي لم يبرز إلا في عام 2023، قهناك بعض الإنجازات على مر التاريخ والتي هيأت لظهوره أولها في عام 1957 وتتمثل باختراع عالم النفس في جامعة كورنيل يد فرانك روزنبلات للشبكات العصبية التي تعد واحدة من أبرز التكنولوجيات في الذكاء الاصطناعي التوليدي، ولاحقاً في عام 2014 حدث الإنجاز الثاني المهم في مجال الذكاء الاصطناعي التوليدي ويتمثل في إنشاء الباحث الأميركي في مجال التعلم الآلي إيان جودفيلو نوعاً من الخوارزميات للتعلم الآلي تسمى شبكة الخصومة التوليدية.

ما أنواع الذكاء الاصطناعي؟

بالإضافة إلى الذكاء الاصطناعي التوليدي يوجد العديد من أنواع الذكاء الاصطناعي ومنها:

  • الذكاء الاصطناعي التفاعلي (Reactive Machines): أبسط أنواع الذكاء الاصطناعي، يمسُّ مجالاً واحداً فقط، أي أنه لا يستطيع معالجة أكثر من مشكلة واحدة في الوقت نفسه، وتعتمد الآلات التي تتمتع بهذا الذكاء على ردة الفعل، إذ لا تستطيع استحضار التجارب السابقة لاستخدامها في القرارات الحالية. من أمثلة هذا النوع كمبيوتر "ديب بلو".
  • الذكاء الاصطناعي ذو الذاكرة المحدودة (Limited Memory): يتمتع بذاكرة تُخزن التجارب السابقة، وتُستخدم لتحسين جودة القرارات الحالية. من أمثلة هذا النوع السيارات الذاتية القيادة.
  • الذكاء الاصطناعي القائم على نظرية العقل (Theory of Mind): يتمتع بالقدرة على التفكير والتحليل وفهم الانفعالات والمشاعر والدوافع البشرية. 
  • الذكاء الاصطناعي الذاتي الإدراك (Self Aware): يتمتع بالقدرة على التنبأ بمشاعر الآخرين وتكوين تصورات ذاتية، ويمثل هذا النوع الجيل المستقبلي من الآلات الفائقة الذكاء.

تطبيقات الذكاء الاصطناعي التوليدي

من أبرز الأمثلة على الذكاء الاصطناعي التوليدي تشات جي بي تي، وهو روبوت دردشة يجيب عن الأسئلة التي يطرحها المستخدمون، و"دل إيه" (DALL-E) القادرة على تحويل النص إلى صورة، و"بارد" (Bard)، وهو أداة محادثة طورتها جوجل.

ما الفرق بين الذكاء الاصطناعي التطبيقي والذكاء الاصطناعي التوليدي؟

يتمثل الفرق بين الذكاء التطبيقي والذكاء الاصطناعي التوليدي في مجال الاستخدام، إذ يركز الذكاء الاصطناعي التطبيقي على بناء النماذج التي تفيد تجارياً ويستهدف حل مشاكل محددة، على سبيل المثال؛ الأنظمة التي تساعد في التشخيص الطبي، في المقابل فإن الذكاء الاصطناعي التوليدي يفيد العديد من المجالات الإبداعية تحديداً التي تخلق إنتاجاً جديداً وغير مكرر من إنتاج سابق.

اقرأ أيضاً: