تمت عملية الاشتراك بنجاح

إغلاق

عذراً، أنت مشترك مسبقاً بالنشرة البريدية

إغلاق
facebook
twitter
whatsapp
email
linkedin
messenger

الخندق الاقتصادي

ما مفهوم الخندق الاقتصادي؟

الخندق الاقتصادي (Economic Moat): مفهوم تم ابتكاره من قبل رجل الأعمال الأميركي "وارن بافيت" (Warren Buffett)، والذي أشار من خلاله للشركة التي لديها ميزة تنافسية تتفوق بها على منافسيها، الأمر الذي يسمح لها بحماية حصتها السوقية وأرباحها.

إعلان: لا تدع حائط الدفع يفصلك عن أهم المهارات والخبرات الإدارية. استفد اليوم من الاشتراك الترحيبي بدءاً من 30 ريال/درهم (8 دولار).

غالباً ما يصعب الحصول على هذه الميزة مثل هوية العلامة التجارية، أو براءة اختراع، وغيرها من الميزات، مما يؤدي لوجود حاجز يحمي الشركة من منافسة الشركات الأخرى.

أشكال الخندق الاقتصادي

يعبر الخندق الاقتصادي عن الميزة التنافسية للشركة، والتي استمدتها كنتيجة من أساليب العمل المختلفة التي تسمح لها بجني أرباح أعلى من المتوسط لفترة زمنية طويلة، حيث أن من أبرز الخصائص التي تمتلكها الشركات ذات الخندق الاقتصادي هي أنها عادةً ما تخلق كميات كبيرة من التدفق النقدي الداخل، ولديها عائدات كبيرة لفترات زمنية طويلة، ومن أشكال الخنادق الاقتصادية:

  • حفاظ الشركة على نفقات تشغيل منخفضة فيما يتعلق بمبيعاتها، فهي بهذه الطريقة تكتسب ميزة تنافسية من حيث تكاليف الإنتاج مقارنة مع منافسيها، الأمر الذي يمكنها من خفض أسعارها مع الحفاظ على أرباحها الكبيرة؛
  • تعتبر الأصول غير الملموسة المتمثلة ببراءات الاختراع والعلامات التجارية المميزة والتراخيص الحصرية أحد أهم المزايا التنافسية التي تعزز الخنادق الاقتصادية للشركات، وتمكنها من جني أرباح كبيرة، وحمايتها من المنافسين؛
  • الحجم الكبير للشركة وتقديمها خدمات ذات تكاليف عالية يمكنها من بناء خندق يحول دون دخول منافسين جدد للسوق، وتواجه الشركات التي ترغب في العمل في نفس المجال صعوبات كبيرة منها التكاليف العالية، مثل شركات خدمات المرافق العامة من كهرباء أو مياه أو اتصالات.

أرسل لنا اقتراحاتك لتطوير محتوى المفاهيم

اقرأ أيضاً في هارفارد بزنس ريفيو

بدعم من تقنيات

error: المحتوى محمي !!