التكامل الخلفي (Backward Integration): استراتيجية تتبعها بعض الشركات تقوم بموجبها الشركة بوظائف معينة كانت تنفذ سابقاً من قبل شركاء آخرين تسبقها ضمن سلسلة التوريد.

على سبيل المثال: يمكن للمصانع بدلاً من الحصول على المواد الأولية الخام من الموردين، الاستحواذ عليهم وشراء مصادر التوريد، وبالتالي التوريد للمصانع بسعر التكلفة ما ينعكس إيجاباً على سعر المنتج بسبب خفض التكاليف وكذلك تأمين سلاسة أكبر في عملية التوريد وتخطيط الإنتاج.

بهذا يكون التكامل نحو الخلف من خلال السيطرة على الحلقة السابقة ضمن سلسلة البيع.

على سبيل المثال: يمكن لمصنع للعصائر شراء أراضي زراعية تضم أشجار برتقال وليمون مثمرة وتوريد إنتاجها للمصنع لتحويله إلى منتج نهائي. هذا الاستحواذ على حلقة سابقة ضمن سلسلة التوريد يؤمن للمصنع الكميات اللازمة من المواد الأولية الداخلة بالإنتاج وبشكل مستمر ومن دون إضافة هامش ربح المزارعين.

ولا يخلو التكامل الخلفي من سلبيات فهو يتطلب الخبرة والمعرفة اللازمة في صناعة جديدة قد لا تتقنها الشركة المصنعة، مثلاً: صناعة المعجنات لا تعرف الكثير عن زراعة القمح أو طحنه وهو ما قد يكبدها خسائر كبيرة في بداية التطبيق.

أرسل لنا اقتراحاتك لتطوير محتوى المفاهيم

error: المحتوى محمي !!