facebook
twitter
whatsapp
email
linkedin
messenger

التفاوض الدبلوماسي

مفهوم التفاوض الدبلوماسي

التفاوض الدبلوماسي (Diplomatic Negotiation): أحد أنواع "التفاوض" الذي يستخدم بين الدول، ويعتبر من أهم الوسائل التي تستخدمها الدول لتوطيد العلاقات فيما بينها على الصعيد السياسي والاقتصادي لتضمن استمرارها بشكل جيد، وإفشال أية أمور قد تحول دون استمرار هذه العلاقات.

إعلان: لا تدع حائط الدفع يفصلك عن أهم المهارات والخبرات الإدارية. استفد اليوم من الاشتراك الترحيبي بدءاً من 30 ريال/درهم (8 دولار).

يعد التفاوض الدبلوماسي أداة تواصل سياسية رسمية بين الدول، ويتم بشكل مباشر بين كبار المسؤولين فيها الذين يتميزون بقدر عالي من الثقة والكفاءة لتحقيق الأهداف المرجوة، حيث يبنى عليه أهم القرارات على الصعيد الوطني، وتبرز الأهمية لهذا النوع من التفاوض عند وجود ظروف أو حدوث متغيرات قد يكون لها تأثير على العلاقة بين البلدين ومصلحتهما المشتركة.

أساليب التفاوض الدبلوماسي

يتم التفاوض بين دولتين من خلال البعثات الدبلوماسية والأشخاص الدبلوماسيين لكل دولة، ويكون ذلك وفق عدة أساليب، هي:

  • الأسلوب الشفوي: يتم من خلال اللقاءات الشخصية بين الدبلوماسيين من أحد الدول والمسؤولين من الدولة المضيفة، ويهدف هذا الأسلوب لتبادل الآراء بشكل أوسع ومناقشة القضايا والمصالح المشتركة؛
  • الأسلوب الكتابي: يتم من خلال المراسلات الخطية الرسمية بين المسؤولين في الدولتين على شكل خطابات أو مذكرات، ويتم فيها التنويه للنقاط الأساسية التي تبنى عليها العلاقة بين البلدين، ومن ثم التطرق للمواضيع الرئيسية والمحورية التي يجب التفاوض عليها؛
  • الأسلوب المختلط: يجمع بين الأسلوب الشفوي والكتابي، حيث أن العديد من المفاوضات الدبلوماسية تبدأ بشكل شفوي بين الدبلوماسيين، وبعد الاتفاق على النقاط الأساسية، يتم كتابة مذكرات من قبل كل طرف يذكر فيها ما تم التوصل إليه من التفاوض، ومن ثم ترسل للطرف الآخر للتأكد من صحتها.

طرق التفاوض الدبلوماسي

إن لكل حالة تفاوضية بين الدول خصوصية معينة، وحسب هذه الخصوصية تبنى طريقة التفاوض، وتكون هذه الطرق على الشكل التالي:

  • الطريقة التقليدية: وتتم من خلال البعثات الدبلوماسية بين البلدين متمثلة بالسفراء ومساعديهم؛
  • طريقة الوساطة: تكون المفاوضات من خلال طرف ثالث يلعب دور مهم وفعال في حل المشكلات وتخفيف التوتر، والتوصل لحلول مرضية للطرفين؛
  • طريقة المساعي الحميدة: يتم من خلالها إشراك طرف ثالث يقدم المشورة للطرفين، ويقترح بدائل مرضية.

نجاح المفاوضات الدبلوماسية

يجب توفر عدة شروط لنجاح المفاوضات الدبلوماسية بين البلدان، وهي:

  1. السرية: يجب أن تكون المفاوضات محاطة بالسرية، وتقتصر معرفتها بين الأطراف المتفاوضة، وذلك من أجل تجنب أي تأثيرات خارجية قد تغير مسار المفاوضات؛
  2. المرونة: يجب أن يتمتع كلا الطرفين المفاوضين بمرونة عالية تجاه متطلبات كل منهما وفقاً لمصالحهم المشتركة؛
  3. السرعة: تتسم المفاوضات الناجحة عادةً بالسرعة، وذلك لترسيخ العلاقات الودية بين الأطراف، وتهدئة التوتر فيما بينهم.

مفاهيم ذات صلة:

 

أرسل لنا اقتراحاتك لتطوير محتوى المفاهيم

اقرأ أيضاً في هارفارد بزنس ريفيو

بدعم من تقنيات

error: المحتوى محمي !!