التفاوت في الثروة Wealth Inequality

ما معنى التفاوت في الثروة؟

التفاوت في الثروة (Wealth Inequality): يسمَّى أيضاً “فجوة الثروات” (Wealth Gap)، وهو مصطلح اقتصادي يشير إلى التوزيع غير العادل للأصول ذات القيمة بين الأفراد؛ ومن أمثلة الأصول السندات والعقارات والأجور والسيارات والمجوهرات وغيرها.

التفاوت في الثروة ومعامل جيني

يُحسب التفاوت في الدخل من خلال استخدام معامل جيني؛ الذي طوره الإحصائي وعالم الاجتماع الإيطالي كورادو جيني (Corrado Gini)، وهو مقياس إحصائي يُستخدم لقياس عدم المساواة في الدخل أو الثروة أو الاستهلاك بين مجموعة من السكان.

الدول الأكثر تفاوتاً في الثروة

تحتل دولة جنوب إفريقيا المرتبة الأولى عالمياً من حيث معامل جيني الذي بلغ 63%، تلتها ناميبيا بمعامل بلغ 59.1%، وثالثاً أتت سورينام بنسبة 57.9%.

من جهة أخرى، فإن أقل 3 دول تفاوتاً في الثروة هي بيلاروسيا 24.4%، ثم سلوفينيا 24.4%، ثم أرمينيا 25.2%.

الفرق بين تفاوت الدخل وتفاوت الثروة

بصفة عامة، فإن التفاوت في الدخل غالباً ما يكون أحد مسببات التفاوت في الثروة؛ ومن ثَمّ يصاحب بعضهما بعضاً، وبصفة عامة، يشكلان مع بعضهما ما يسمى بـ “التفاوت الاقتصادي”  (Unequal Living). 

ومن حيث المعنى، فإن التفاوت في الدخل يشمل فقط عدم المساواة في الأجور بين الأفراد؛ أما في المقابل، فإن التفاوت في الثروة يشير إلى عدم المساواة بين الأفراد في صافي قيمة ممتلكاتهم.

ما العوامل التي تؤثر في التفاوت في الثروة؟

يؤثر العديد من العوامل في التفاوت في الثروة؛ وأهمها:

  • القيود الاقتصادية المفروضة؛ ومنها حظر استيراد تكنولوجيات ومُدخلات معينة.
  • اتجاه اقتصاديات بعض الدول إلى زيادة الاهتمام بالقطاع المالي.
  • زيادة تركيز الثروة والدخل في أيدي مجموعة من الأفراد.
  • تراجع تطبيق القوانين التي تحمي الأفراد من التفاوت في توزيع الدخل؛ ومنها القوانين الخاصة بالحد الأدنى للأجور.

كيف يمكن الحد من التفاوت في الثروة؟

بصفة عامة، تتمحور الفكرة الرئيسة للحد من التفاوت في الثروة حول فكرة العمل على خفض دخل الأغنياء وتحسين دخل الفقراء، ويمكن تحقيق ذلك من خلال بعض الممارسات؛ ومنها تغيير أنماط الضرائب مثل رفع الضرائب على الميراث. 

ومن الممارسات الأخرى إعادة توزيع رأس المال أو الأراضي على المواطنين جميعهم، أو تطبيق بعض السياسات مثل تأمين رعاية أطفال العاملين، أو وضع سياسات تسهل وصول أفراد المجتمع إلى الوظائف التي تؤمن دخلاً أعلى.

مقالات قد تهمك:

سلبيات التفاوت في الثروة

يحمل التفاوت في الثروات العديد من الآثار السلبية التي تنعكس على الدول؛ ومنها أن يكون النمو الاقتصادي غير مستدام؛ أي أنه لا يأخذ بعين الاعتبار النمو مع مراعاة الآثار السلبية في البيئة أو الأجيال القادمة. هذا بالإضافة إلى أنها توسع الفجوة بين أفراد المجتمع من ناحية حصولهم على تعلم وفرص توظيف غير نُظرائهم في مجتمعات أخرى.

اقرأ أيضاً: