facebook
twitter
whatsapp
email
linkedin
messenger

التسويق بالحدث الأفضل التالي

التسويق بالحدث الأفضل التالي (Next-best-action Marketing): استراتيجية تسويقية تقوم على جمع المعلومات الكافية عن الزبائن الأفراد واستخدامها لتشجيعهم لتحقيق عدة أهداف مثل تكرار الشراء أو ضمان التعامل المستقبلي أو حتى تحديد نسبة التكلفة إلى الربح لخدمة كل زبون لمعرفة الجدوى الاقتصادية لشرائح الزبائن.

ويشير اسم الاستراتيجية إلى محاولة السعي المستمر في التعرف على الخطوة أو الحدث التالي الأفضل الذي يجب القيام به في مرحلة المبيعات لكل زبون بشكل خاص.

عندما تبحث الشركات في استراتيجياتها التسويقية لتحويل المشتري الجديد الذي تعامل مرة واحدة مع الشركة إلى مشتري متكرر، فإنها لا تهتم فقط بالأرقام والإحصائيات، بل تأخذ بعين الاعتبار التفضيلات الشخصية والأذواق والحاجات والرغبات للزبون، مع بناء علاقة متينة ووثيقة معه. وعندما يكون شخص الزبون وتفضيلاته أولوية لدى الشركة فإنه يرفع بالنتيجة المبيعات والأرباح والولاء.

يمكن جمع البيانات عن الزبائن بعدة طرق، سواء أكانت بمبادرة طوعية منه مثل طلب إدراج بريده الالكتروني في قائمة مراسلة بأخبار الشركة ومنتجاتها، أو عبر أدوات خاصة مثل مراقبة سلوك الزبون في فندق منذ اتصاله للسؤال عن غرف شاغرة.

الحد الأدنى من المعلومات التي تجمعها الشركات عن زبائنها عندما يبادر بنفسه بالاتصال معها هي المعلومات الديموغرافية كالعمر والجنس ومكان الإقامة وغيرها.

تقوم هذه الاستراتيجية على جمع البيانات ومن ثم تصنيفها وتطبيق تقنيات تحليلها لاستخلاص المعلومات حول كل تصنيف. وتتطلب تنسيق جهود عدة أقسام في الشركة مثل تقنية المعلومات والتسويق والمبيعات وحتى الإدارة العامة.

على سبيل المثال قامت شركة متخصصة ببيع المعدات الرياضية في المملكة المتحدة بتطبيق هذه الاستراتيجية من خلال تحليل طريقة تواصل فريق المبيعات مع الزبائن. بنتيجة التحليل تعرفت الشركة على المفردات والعبارات غير الفعالة والتي تضيع الوقت ولاتحقق المبيعات. وهكذا استطاعت الشركة خفض زمن المكالمة الوسطي للزبون الواحد بنحو 42 ثانية، وكذلك تم تحسين عملية البيع المتبادل لمنتجات مختلفة ما وفر للشركة تكاليف كبيرة وحقق مبيعات إضافية سنوية بأكثر من مليون جنيه استرليني.

أرسل لنا اقتراحاتك لتطوير محتوى المفاهيم

اقرأ أيضاً في هارفارد بزنس ريفيو

بدعم من تقنيات

error: المحتوى محمي !!