تمت عملية الاشتراك بنجاح

إغلاق

عذراً، أنت مشترك مسبقاً بالنشرة البريدية

إغلاق
اشترك

الاستمرار بالحساب الحالي

التدفق الدائري للدخل

ما معنى التدفق الدائري للدخل؟

التدفق الدائري للدخل (Circular Flow of Income): هو نموذج اقتصادي يصف كيفية تدفق الأموال المتبادلة في إنتاج السلع والخدمات وتوزيعها واستهلاكها بطريقة دائرية من المنتجين إلى المستهلكين والعودة إلى المنتجين مرة أخرى في حلقة مستمرة.

يمثل نموذج التدفق الدائري للدخل انتقال المال من المنتجين إلى العمال كأجور، ثم عودته مرة أخرى من العمال إلى المنتجين، عبر إنفاق العمال المال على المنتجات والخدمات، ويمكن جعل هذا النموذج أكثر تعقيداً من خلال إضافة القطاع الحكومي والدخل القومي والأسواق الخارجية إلى دائرة تدفق الدخل.

مفهوم التدفق الدائري للدخل

يعد التدفق الدائري للدخل أساس المعاملات الاقتصادية، لكنه لا يأخذ في الاعتبار سوى قطاعي الشركات والأسر، وهذا سبب تسميته بنموذج اقتصاد القطاعين، فعند إنتاج السلع والخدمات تستعين الشركات بالأسر لتوفير موارد مثل الأرض والعمالة مقابل الحصول على الإيجار والأجور، وتستخدم الأسر هذه الأموال لشراء سلع وخدمات معينة لتلبية احتياجاتهم ورغباتهم، وعندما تدفع الأسر مقابل هذه السلع والخدمات، يتدفق المال إلى الشركات مرة أخرى، لتكتمل الحركة الدائرية للأموال.

على سبيل المثال، يحتاج مصنع إنتاج الشوكولاتة إلى حبوب الكاكاو، وأرض لتشييد المصنع، وعمالة لتنفيذ عملية الإنتاج، بالتالي ستؤجر أحد الأسر أرضها لإنشاء المصنع بمقابل نقدي، وفي نفس الوقت، سيحصل العمال على أجور مقابل جهدهم في إنتاج عبوات الشوكولاتة، وسيتقاضى الفريق اللوجستي رواتب إضافية مقابل تسليم عبوات الشوكولاتة إلى المتاجر ومستودعات التجارة الإلكترونية، ثم تشتري الأسرة عبوة الشوكولاتة باستخدام الأموال التي كسبها كأجور أو إيجار، لتصل هذه الأموال إلى أصحاب المصنع مرة أخرى.

عيوب التدفق الدائري للدخل

يحتاج فهم الصورة العامة للاقتصاد إلى العديد من العوامل التي لا يأخذها نموذج القطاعين في الاعتبار لتفسير تدفق الدخل والنفقات، وهي: الدخل القومي، ودور الحكومة والتجارة الخارجية، لتساعد في حساب دخل الفرد، والناتج المحلي الإجمالي، وعوامل الاقتصاد الكلي الأخرى التي تشكل جزءاً أساسياً من السياسات الاقتصادية الوطنية والدولية.

التدفق الدائري للدخل في اقتصاد قطاعين

في هذا النموذج لا تدخر الأسر من دخلها ولا تحتفظ الشركات بأرباحها، فكل ما تكسبه من بيع السلع والخدمات يُعاد للأسر كأجور وإيجارات، ولا تتدخل الحكومة في تدفق الأموال ضمن هذا النموذج، بالتالي لا تلتزم الأسر بأي مسؤولية ضريبية.

التدفق الدائري للدخل في اقتصاد ثلاثي القطاعات

يبرز دور الحكومة في نموذج الاقتصاد ثلاثي القطاعات من خلال الضرائب التي تدفعها الشركات والأسر، لتستخدمها الحكومة في تطوير البنية التحتية والرعاية الصحية والتعليم، ثم تساهم الحكومة في تدفق المال مرة أخرى من خلال الحوافز وشراء السلع من الشركات، والرواتب وغيرها، وإذا كان دخل الضرائب أقل من النفقات، ستسجل الحكومة عجزاً في الميزانية. على هذا النحو، لا يمكن تجاهل تأثير الدخل الحكومي في الأداء الاقتصادي العام للدولة.

التدفق الدائري للدخل في اقتصاد من أربعة قطاعات

يعد نموذج الاقتصاد المكون من أربعة قطاعات، اقتصاد مفتوح العضوية يتجاوز دور القطاع الأجنبي في الدورة الاقتصادية الشاملة، ومن سماته توسيع نطاق النشاط الاقتصادي، فيتدفق المال إلى الأسر أو الشركات عند شراء السلع والخدمات من بلد أجنبي، وتعود الأموال مرة أخرى إلى الأسر عند حصولهم على فرص عمل في دول أجنبية، فيما تحصل الشركات على الأموال مرة أخرى من خلال صادراتها إلى الدول الأجنبية.

 اقرأ أيضاً:

اقرأ أيضاً في هارفارد بزنس ريفيو

error: المحتوى محمي !!