تمت عملية الاشتراك بنجاح

إغلاق

عذراً، أنت مشترك مسبقاً بالنشرة البريدية

إغلاق
اشترك

الاستمرار بالحساب الحالي

البوابة المرحلية

ما معنى البوابة المرحلية؟

البوابة المرحلية (Phase Gate): تُسمى أيضاً في الإنجليزية (Stage Gate)، وهي إحدى تقنيات إدارة المشروع، وتقدم خارطة طريق لتوجيه المشروع من طرح الفكرة إلى إطلاقها، إذ تنطوي على استعراض جميع مراحل المشروع على حدة ومراجعتها فيما يتعلق بمبدأ النطاق والأهداف والأنشطة والمنجزات المتوخاة والمسؤوليات الوظيفية، ويفصل بين هذه المراحل بوابات تساعد في التحقق من نهاية كل مرحلة، وإجراء تعديلات عليها واتخاذ القرار بالاستمرار إلى المرحلة التالية أو إنهاء المشروع.

تُعد تقنية البوابة المرحلية مثالية للشركات الكبيرة ذات المشاريع التي تضم فِرقاً كبيرة وإدارات متعددة والعديد من أصحاب المصلحة، لذلك تُستخدم غالباً في تطوير المنتجات الجديدة وإطلاق البرامج والتغييرات في نشاط الأعمال، وتناسب هذه التقنية أيضاً "إدارة حافظات المشاريع" (Project Portfolio Management. PPM) والمشاريع المتعلقة بإدارة الطلب.

فوائد استخدام البوابة المرحلية

تتيح البوابة المرحلية للشركات تحديد الفرص الأكثر جدوى بفضل تركيزها على صنع القرار القائم على المعلومات، وتقدم عدة فوائد أبرزها مايلي:

  1. تقليل المخاطر: تساعد البوابة المرحلية في التقليل من المخاطر عبر التخلص من أي تعديلات غير ضرورية للمنتج النهائي طوال دورة حياة المشروع.
  2. إدارة أفضل للموارد: تمنح مراحل المراجعة فرصة كبيرة لإعادة توزيع الموارد إذا لم يلبي المشروع متطلبات معينة، ما يعني إمكانية زيادة إنتاجية الموظفين مع تقليل هدر الموارد.
  3. نجاح المشروع: تعد عملية البوابة المرحلية مفيدة لتوجيه الموظفين للعمل على المهمة الصحيحة في الوقت المناسب؛ إذ تنفذ الشركات في كثير من الأحيان مشاريع جديدة دون دراسة جدوى، ما يؤدي إلى مشاكل شائعة مثل زيادة الإنفاق وتوسيع نطاق المشروع.
  4. المرونة: تتميز منهجية البوابة المرحلية بالمرونة؛ إذ يمكن تعديلها وفقاً لظروف الشركة لتناسب احتياجات أقسامها المختلفة أو عملياتها التجارية، ويمكن أيضاً توسيع البوابات المرحلية بسهولة؛ إذ يمكن أن تبدأ الشركة بتطبيق نموذج بسيط على قسم أو مشروع واحد، ثم تطويره لاستخدامه مع المشاريع الأعقد.
  5. تحسين التعاون: صُممت البوابة المرحلية للعمل في المشاريع التي تضم فِرقاً كبيرة في مواقع مختلفة، وكذلك لتشجيع التعاون الداخلي بين الفِرق متعددة الوظائف، والتعاون الخارجي مع الشركاء.

تكون إدارة المشروع محفوفة بالمخاطر في حال عدم استخدام الأدوات المناسبة، واختيار طريقة التخطيط الصحيحة لكل مرحلة، والتي تختلف اعتماداً على مدى تعقُد المشروع أو نشاط الشركة.

اقرأ أيضاً: 

اقرأ أيضاً في هارفارد بزنس ريفيو

error: المحتوى محمي !!