الانكماش (Deflation): انخفاض المستوى العام للأسعار، حيث يؤدي نقص عرض النقود المتاح في معظم الحالات إلى الانكماش. وغالباً ما يحدث الانكماش عندما يزداد عرض السلع عن العرض النقدي. وقد يؤدي تراجع الإنفاق الاستثماري من قِبل الحكومات أو الأفراد أيضاً إلى الانكماش. ويتسبب الانكماش في تزايد معدلات البطالة الناتج عن تباطؤ الطلب على السلع والخدمات.

تهدف البنوك المركزية إلى الحفاظ على مستوى ثابت من الأسعار من خلال تجنب حالات الانكماش أو حتى حالات التضخم الشديدة. وقد تقوم بضخ المزيد من المعروض النقدي إلى الاقتصاد لمعالجة الأثر الانكماشي.

 لا يعني الانكماش تقلص التضخم بل هو هبوط مستمر في المقياس الإجمالي للأسعار مثل مؤشر سعر المستهلك. ويشير هذا التعريف إلى أن انخفاض الأسعار في قطاع اقتصادي واحد أو انخفاضها خلال فترات قصيرة، ثلاثة أشهر مثلاً، لا يصل إلى درجة الانكماش.

قد تنتج الأسعار المنخفضة عن زيادة العرض بسبب الابتكار التكنولوجي وارتفاع الإنتاجية بشكلٍ سريع. وقد تصاحب هذه الصدمات في العرض معدلات نمو ثابتة ولا تسبب مشاكل في تلك الحالات كما هو الوضع بالصين. أما عن انخفاض الأسعار الذي يصاحبه نقص في الطلب بسبب سياسات اقتصادية انكماشية أو بسبب صدمات بجانب الطلب مثلاً فقد يكون أكثر ضرراً مع وجود احتمالات كبيرة بأن يؤدي ذلك إلى حالة انكماش مزمن كما هو الوضع باليابان خلال السنوات الأخيرة والتي تعاني من انخفاض عام في مستويات الأسعار بها.

إن وجود تضخم منخفض ومستقر يفيد قطاع الأعمال والاقتصاد ككل، ففي حالات الانكماش تكون الشركات هي أول من يعاني، حيث يؤدي انخفاض الأسعار إلى تدني نمو المبيعات، وازدياد التكلفة الحقيقية للأجور والمعاشات، وتقلص هامش الربح، وتخفيض البنوك للإقراض وبالتالي صعوبة الحصول على التمويل الاستثماري للشركات، واضطرار الشركات لاقتطاع تكاليف التشغيل، وغير ذلك.   

أرسل لنا اقتراحاتك لتطوير محتوى المفاهيم

error: المحتوى محمي !!